وجه الرئيس الإيراني الأسبق، أكبر هاشمي رفسنجاني، انتقادات حادة الاثنين، إلى مجلس صيانة الدستور، لإقصائه حسن الخميني، حفيد مؤسس الجمهورية الإسلامية في إيران والمقرب من الإصلاحيين، من انتخابات مجلس الخبراء في 26 فبراير.

وقال "رفسنجاني"، "من أعطاكم الحق للحكم؟.. من أعطاكم منابر صلاة الجمعة والتلفزيون الرسمي؟"، مضيفا "فليسامحكم الله".

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن "رفسنجاني" قوله: "لو لم يكن الإمام (الخميني) والإرادة الشعبية قد وجدا، لما كان أي من هؤلاء الأشخاص موجودا هنا".

وكانت اللجنة المركزية لمراقبة الانتخابات المنبثقة من مجلس صيانة الدستور، استبعدت حسن الخميني، رسميا من الترشح إلى انتخابات مجلس الخبراء، لأنه لم يتم التحقق بشكل كاف من أهليته الدينية.

ويسيطر المحافظون حاليا على مجلس صيانة الدستور.

وأعلن حسن الخميني، البالغ من العمر 43 عاما، الجمعة، أنه سيستانف قرار استبعاده من الترشح لانتخابات مجلس الخبراء التي ستجري في 26 فبراير.

ومجلس الخبراء هيئة تشرف على عمل المرشد الأعلى للجمهورية الإيرانية آية الله علي خامنئي، (76 عاما)، ومسؤولة عن انتخاب خلف له.