قتل 20 شخصا على الأقلّ، وأصيب آخرون بجروح، في ثلاثة انفجارات استهدفت الاثنين، سوقا بمنطقة أقصى الشمال الكاميروني، من قبل جماعة "بوكو حرام".

وقال عمدة منطقة "ماكاري"، إن ثلاثة انتحاريين تابعين لـ"بوكو حرام"، فجّروا أنفسهم في سوق "بودو" في بلدة لوغون- شاري، الواقعة بمنطقة أقصى الشمال المحاذية لنيجيريا معقل المجموعة المسلحة.

من جانبه، أوضح العقيد جون كلود نومو، قائد كتيبة الدرك بالمنطقة، أن الانفجارات وقعت بشكل متزامن، لافتا إلى أنّ الانتحاريين ينتمون، "بلا أدنى شك"، إلى مجموعة "بوكو حرام" النيجيرية.

وتعاني قرى ومدن أقصى الشمال الكاميروني، منذ بضع سنوات، من هجمات "بوكو حرام"، التي حوّلت اسمها مؤخرًا، إلى "ولاية الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا"، وأسفرت هجماتها المتواصلة عن مقتل مئات المدنيين، واختطاف عدد آخر منهم، بحسب مصادر متفرقة.

وأجبرت انتهاكات الجماعة النيجيرية المسلّحة، الكاميرون ودول حوض بحيرة تشاد، على البحث عن حلول مشتركة، لمواجهة مدّ "الإرهاب" المتنامي في المنطقة، فدفعت تشاد، في 16 كانون الثاني ، بقوات تتألّف من 2500 عسكري، إلى شمال الكاميرون، لمساعدتها في القضاء على هذه الجماعة، ومنع توسّعها نحو بلدان أخرى، قبل أن تنضم إليها النيجر.