أعلن وزير العدل الليبيرى بينديكت سانوه أن بلاده ستجرى تحقيقا شاملا للوقوف على ملابسات وفاة هارى جريفيز السياسى البارز والمستشار الاقتصادى السابق للرئيسة إيلين جوزيف سيرليف.

ودعا سانوه - فى تصريحات نقلتها هيئة الإذاعة البريطانية (بى بى سي) اليوم الاثنين - وسائل الإعلام للانتظار حتى ظهور نتيجة الفحوص الجنائية على جثة جريفيز قبل التوصل لأى استنتاجات طائشة - على حد وصفه.

وكان جريفيز أحد الحلفاء المقربين للرئيسة سيرليف، لكن تمت إقالته من منصبه نظرا لخلاف بشأن عقود النفط، حيث كان يعمل مديرا لشركة تكرير البترول الوطنية.

يذكر أن المتحدث باسم الشرطة قد أعلن فقدان جريفيز لمدة يومين بعد أن ذهب لحضور اجتماع فى فندق على مشارف العاصمة مونروفيا، وعُثِر على جثته أمس الأحد على شاطئ بالعاصمة.