أكد مسؤول محلي عراقي، الإثنين، أن "11 امرأة وطفلا، قتلوا، وأصيب 5 مدنيين آخرين بجروح، أثناء محاولتهم الهروب من تنظيم الدولة في محافظة الأنبار غرب البلاد". 

وأوضح عمدة قضاء هيت مهند زبار، أن "ثلاث أسر من أهالي القضاء (70 كيلومتر غرب الرمادي)، حاولت صباح الإثنين، الهروب من المدينة التي يسيطر عليها تنظيم الدولة والخروج عبر طريق صحراوي على أمل الوصول إلى المناطق الخاضعة لسيطرة القوات العراقية".

وأضاف زبار، أن "عبوتين ناسفتين كانتا مزروعتين من قبل تنظيم الدولة على جانبي الطريق الصحراوي، انفجرتا على تلك الأسر مما أسفر عن مقتل 7 نساء و4 أطفال وإصابة 5 مدنيين آخرين بجروح".

ويسيطر داعش على مدينة هيت، منذ أكثر من عام، ويمنع خروج المدنيين منها، بينما تجري استعدادات في محيطها من قبل الجيش العراقي، لشن هجوم على التنظيم لاستعادة المدينة.

وفي بغداد، قال ضابط شرطة، إن "هجمات بعبوات ناسفة وأسلحة أسفرت عن مقتل 9 أشخاص في مناطق متفرقة من العاصمة العراقية".

وقال النقيب سلمان الجابري، إن "7 أشخاص قتلوا وأصيب 19 آخرون، في تفجير أربع عبوات ناسفة في مناطق الدورة(جنوب) والحسينية (شمال) والنهروان وجسر ديالى(جنوب شرق).

ورجح المصدر، أن يكون الضحايا من المدنيين جراء وقوع التفجيرات في أماكن عامة قرب أسواق ومتاجر.

وأشار، إلى أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار باتجاه مدني في منطقة الرشاد شرقي العاصمة، ما أسفر عن مقتله على الفور، فيما عثرت قوات الشرطة على جثة رجل بمدينة الصدر، شرقي بغداد وعليها آثار تعذيب وإطلاق نار.