يستعد الجيش الأميركي بعمل مشروع تطوير رقاقة تزرع في أدمغة الجنود من شأنها السماح لدماغ الإنسان بالتحكم في الأجهزة عبر العقل فقط.
وذكرت وكالة "روسيا اليوم" أن وكالة مشاريع البحوث المتقدمة بوازرة الدفاع الأميركية "داربا" قالت إن الرقاقة البالغ حجمها 1 سنتيمتر مكعب سيتم زرعها في المخ لتسهل الاتصال في الوقت الحقيقي بين الدماغ وأجهزة الكمبيوتر عبر تحويل اللغة الكهركيميائية التي تستخدمها الخلايا العصبية إلى رموز ثنائية تستخدم من قبل الأجهزة.

وكانت الوكالة قد أعلنت أن المشروع يهدف إلى تنمية قدرات الذكاء لدى العقل البشري، وأيضا التغلب على المشاكل التي تواجه الاتصال بين الدماغ والحاسوب؛ حيث تتيح الرقاقة التعامل بطريقة مباشرة بين العقل وشبكة الإنترنت، عن طريق الدخول إلى محركات البحث والوصول إلى جميع المعلومات، وأي نوع من التواصل المباشر بين الدماغ البشري والعالم الرقمي.

وتطمح الوكالة إلى تقديم طرق جديدة لتلقي الجنود للمعلومات وللتحكم في الأجهزة والآلات مباشرة عن طريق أدمغتهم، كما يمكن للمشروع أيضًا أن يفسح المجال أمام تطوير الأبحاث في مجال الاضطرابات العصبية وتطوير الأجهزة التي تساعد المكفوفين والصم.