الصين تطالب أمريكا بوقف إثارة التوتر ببحرها الجنوبى

اتهمت الصين الاثنين، الولايات المتحدة بأنها المسبب الاكبر لعسكرة بحر الصين الجنوبى وطالبتها بأن تتوقف عن إثارة التوترات فى المنطقة تحت ذريعة الحفاظ على حرية الملاحة. جاء هذا الاتهام على لسان المتحدث بإسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ تعليقا على قيام مدمرة أمريكية مزودة بصواريخ موجهة بالابحار فى نطاق 12 ميل بحرى من منطقة زهونججيان داو، بجزر شيشا فى بحر الصين الجنوبى. واستنكر لو تصريح المتحدث بإسم البنتاجون جيف دافيس بأن إبحار تلك المدمرة فى المنطقة كان سعيا لتحدى اى سياسات تهدف الى تقييد حقوق الملاحة وحريتها فى بحر الصين الجنوبى قائلا إن الصين دائما ما كانت تحترم وتدعم حرية الملاحة فى بحر الصين الجنوبى طبقا للقانون الدولى الذى يضمن هذا لجميع دول العالم . وأكد المتحدث الصينى أن بلاده تعارض اى انتهاك لسيادتها وأمنها ومصالحها البحرية تحت اى مسمى..وقال إن ما تطلق عليه الولايات المتحدة "خطة الحفاظ على حرية الملاحة" التى تسعى لتطبيقها منذ اعوام عديدة تتعارض مع القانون الدولى لأنها لا تقيم وزنا للحقوق السيادية والأمنية والبحرية للدول الساحلية كما انها تهدد السلام والاستقرار الاقليمى. واتهم لو الولايات المتحدة بأن ما تفعله يهدف بالاساس وفى حقيقة الامر الى مواصلة فرض هيمنتها البحرية على المنطقة بذريعة حماية الحريات، مشيرا الى ان المجتمع الدولى وخاصة اعضاءه من الدول النامية يعارض محاولات الهيمنة الامريكية تلك. ووصف أفعال الولايات المتحدة بأنها خطرة وغير مسئولة.. ناصحا اياها بأن تتوقف بأسرع ما يمكن عن جميع تحركاتها التى تلحق الاذى بالاخرين ولا تفيدها بأى شكل من الاشكال. جدير بالذكر ان وزارة الخارجية الصينية كانت طالبت الولايات المتحدة أول أمس بأن تظهر احترامها للقوانين والتزامها بها وحذرتها من تقويض الثقة المتبادلة بينهما ومن تهديد السلام والاستقرار الاقليمى. وقالت ان المدمرة التابعة للبحرية الامريكية قامت بانتهاك القانون الصينى الذى يوجب على اى سفن حربية أجنبية ان تحصل على موافقة الحكومة الصينية قبل دخولها الى المياه الإقليمية للصين. وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الصينية يانغ يو جون اتهم أول أمس ايضا الولايات المتحدة بالانتهاك الجسيم للقوانين الصينية وبتخريب السلام والامن والنظام البحرى وتقويض السلام والاستقرار الاقليمى بسبب ارسالها تلك المدمرة بالقرب من جزر شيشا فى بحر الصين الجنوبى. وقال يانغ ان الولايات المتحدة تدرك تماما ان المنطقة التى ارسلت اليها المدمرة هى منطقة تابعة للسيادة الصينية ولكنها قامت بهذا الفعل الاستفزازى بشكل متعمد. وأشار الى ان القوات الصينية المتمركزة بالمنطقة اتخذت وضع الاستعداد والتأهب على الفور وقامت بطرد السفينة العسكرية الامريكية بكل سرعة. واستغرب المتحدث من انه ولسنوات طوال لا تنفك الولايات المتحدة تتحدث عن اتخاذ التدابير لضمان سلامة الملاحة للسفن والطائرات من جميع الأطراف فى بحر الصين الجنوبى ولكنها مع هذا دأبت على ارسال السفن والطائرات قرب المياه الإقليمية والمجال الجوي الصينى ضاربة عرض الحائط بأى اعتراضات تأتى من جانب الصين وهو الشئ الذى غالبا ما ينتج عنه حدوث مجابهات عن قرب بين القوات البحرية والجوية للبلدين. وحذر من ان الولايات المتحدة تتصرف بشكل يفتقر الى المهنية ولا يوجد به اى احساس بالمسئولية تجاه سلامة القوات من كلا الجانبين، محذرا من العواقب الوخيمة التى قد تتسبب بها مثل هذه الأفعال. وأكد أن القوات المسلحة الصينية ستقوم باتخاذ كل ما يلزم من تدابير لضمان حماية سيادة الصين وأمنها مهما كانت الاستفزازات التى يقوم بها الجانب الامريكى.