دعا سيناتور إيطالى، ينتمى إلى يمين الوسط المعارض إلى "غلق الحدود وإلا فستتعرض البلاد لغزو الإرهاب"، فى إشارة إلى تدفقات المهاجرين.

وأضاف نائب رئيس مجلس الشيوخ الإيطالى ماوريتسيو جاسبارّي، أنه "فى حين يزرع الإرهاب المجازر فى دمشق وفى عمق أفريقيا مع بوكو حرام"، فإن "الأنباء التى تتحدث عن احتمال وصول إرهابيين إلى لامبيدوزا قادمين من فرنسا"، يجب أن "يدفع حكومتنا إلى إغلاق حدودنا البحرية"، بينما "لا نزال نستقبل المهاجرين فى إيطاليا".

وتابع جاسبارّى المنتمى إلى حزب (فورتسا ايتاليا بزعامة بيرلسكونى )، أن "الأصوليين فى ليبيا سيطروا على أسلحة كيميائية"، فى حين "لا تتوقف من تلك السواحل، القوارب المغادرة نحو بلادنا".

وأضاف قائلا " لكن علينا أولا منع وصول مهاجرين آخرين إلى بلادنا"، مطالبا بـ"مساءلة برلمانية فورية، لأنه لم يعد بالإمكان تخويل رئيس الوزراء ماتيو رينزى بمعالجة هذه الأمور على المستوى الأوربي"، مؤكدا وفقا لرؤيته " أن رينزى أثبت عجزه عن ضمان الأمن لإيطاليا".