كيشيناو/ علي جورة/ الأناضول

تظاهر آلاف الأشخاص، اليوم الأحد، أمام البرلمان المولدوفي، في العاصمة "كيشيناو"، مطالبين باستقالة الحكومة وإجراء انتخابات برلمانية مبكرة.

وقاد المظاهرة الحزب الاشتراكي، وحزب، حزبنا، المواليين لروسيا، بدعم من حزب "منصة الكرامة والحقيقة"، ذو التوجه اليميني.

وبحسب الإعلام المحلي، فإن عدد المشاركين بالمظاهرة بلغ نحو 10 آلاف متظاهر طالبوا باستقالة رئيس الوزراء، بافيل فيليب من منصبه.

وطالب، ريناتو أوساتي، رئيس حزب، حزبنا، خلال المظاهرة بانتخاب رئيس الجمهورية مباشرة من قبل الشعب.

وأضاف أن رئيس الوزراء، فيليب، يتحرك تحت مظلة المرشح السابق لمنصب رئيس الوزراء، ورجل الأعمال، فلاديمير بلاهوتنوك، الذي يرغب في منصب رئاسة الجمهورية.

بدوره، شدد "إيغور دودون"، زعيم الحزب الاشتراكي، على ضرورة إستقالة الحكومة بأسرع وقت ممكن، وإجراء انتخابات مبكرة.

من جانبهم أعلن حلفاء الحكومة، عن إلغائهم مسيرة مؤيدة لها، في المكان والزمان نفسه، تفاديًا "لاحتمالات استفزاز"، قد تحصل بين الطرفين.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء، بافيل فيليب، المؤيد للتكامل مع الاتحاد الأوروبي، نجح في تشكيل ائتلاف حكومة أواخر شهر كانون أول/ديسمبر الماضي، إلا أن متظاهرين مؤيدين للتقارب مع روسيا، داهموا، الأربعاء الماضي، البرلمان المولدوفي، لمنع منح البرلمان الثقة لإئتلاف فيليب، فيما قاطعت المعارضة الموالية لروسيا التصويت.