عمان / ليث الجنيدي / الاناضول

دعا العاهل الأردني الملك، عبد الله الثاني ابن الحسين، اليوم الإثنين، إلى ضرورة تهيئة ظروف العملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

جاء ذلك، خلال استقباله وفداً برلمانياً بريطانياً، في قصر الحسينية، بحسب بيان للديوان الملكي، وصل الأناضول نسخة منه.

وأكد الملك على "أهمية تهيئة الظروف الملائمة لإعادة الزخم للعملية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وإحياء المفاوضات التي تعالج جميع قضايا الوضع النهائي، وفق حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية".

وركز العاهل الأردني على "الدور الرئيس للأطراف الدولية المعنية، وفي مقدمتها بريطانيا، لتحقيق تقدم في هذا المجال، يؤدي في النهاية إلى إحلال السلام العادل والشامل في المنطقة، التي يقود استمرار حالة العنف والاضطراب وعدم الاستقرار فيها، إلى تغذية التطرف والإرهاب".

وجرى خلال اللقاء استعراض مختلف الأوضاع في المنطقة، وفي مقدمتها مستجدات الأزمة السورية، ومساعي التوصل إلى حل سياسي شامل لها.

من جهتهم، أعرب أعضاء الوفد البرلماني البريطاني عن تقديرهم الكبير للدور المحوري الذي يبذله الأردن، بقيادة الملك عبد الله، في التعامل مع مختلف قضايا المنطقة ودعم مساعي تحقيق الأمن والسلم العالميين.

وتشهد أراضي الضفة الغربية، وقطاع غزة، منذ الأول من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات إسرائيلية، اندلعت بسبب إصرار مستوطنين يهود متشددين على مواصلة اقتحام ساحات المسجد الأقصى، تحت حراسة قوات الجيش والشرطة الإسرائيلية.