ذكرت صحيفة " ملييت " التركية اليوم أن تركيا تخطط لإعادة نشر صواريخ "باتريوت" مجددا على أراضيها بعد إتهامها لروسيا مرة أخرى بانتهاك الأجواء التركية ‘والذى نفته موسكو ‘حيث بات من المتوقع نشر أنظمة دفاع جوى على خط الحدود التركية–السورية بعد أن كان قد تم سحبها الصيف الماضى.

وأضافت الصحيفة أن الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا نشرتا أيضا قواتها العسكرية بأعداد محدودة وطائرات مقاتلة فى قاعدة "إينجرليك" الأمريكية للمشاركة فى محاربة تنظيم داعش الإرهابى والتصدى لأى تهديد قد تتعرض له تركيا، الدولة الحليفة العضو بمنظمة حلف شمال الأطلسى (ناتو).

فى الوقت نفسه ذكرت وكالة أنباء "جيهان" التركية اليوم أن التصريحات الشديدة المتبادلة تجددت بين تركيا وروسيا على نحو قد يزيد من توتر العلاقات بين البلدين، مشيرة فى هذا الخصوص إلى ما نسب إلى النائب الأول لرئيس لجنة العلاقات الدولية فى مجلس "الدوما" الروسى ليونيد كلاشنيكوف من أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان استغل هذا الموضوع من أجل الاتصال بالرئيس الروسى فلاديمير بوتين، وأضاف أن "أردوغان يجرب كل الطرق لإجراء اتصال مع بوتين"، حسب قوله.

وكان أردوغان قد صرح بأنه طالب مستشارى شؤونه الخارجية بإجراء اتصال مع الجانب الروسى للاتصال ببوتين مباشرة، إلا أن الرئيس الروسى لم يرد على طلبه هذا بالإيجاب.