ذكرت صحيفة "واشنطن تايمز" الأمريكية أن المرشح الجمهورى المحتمل لانتخابات الرئاسة بأمريكا، دونالد ترامب، أنفق ما يزيد على 400 ألف دولار فى الأشهر الثلاثة الأخيرة لتصنيع قبعات تحمل عبارة "اجعل أمريكا عظيمة من جديد" و450 ألف دولار أخرى على جمع توقيعات للتأكد من أنه لبى المتطلبات اللازمة للترشح فى انتخابات الحزب الجمهورى الأولية هذا العام.

وقالت الصحيفة- فى تقرير بثته على موقعها الإلكترونى الاثنين- أنه فى الوقت الذى كان فيه الإنفاق الأكبر للخصم الجمهورى جيب بوش بقيمة 660 ألف دولار كضرائب على المرتبات الخاصة بالموظفين العاملين فى منظومة حملته الانتخابية التى اعتمد عليها لكى تؤدى به لنصر فى الانتخابات الأولية الرئاسية للحزب الجمهورى.

وأوضحت الصحيفة أن كلا منهما يعتبر بخيلا مقارنة بالديمقراطيين، حيث أنفقت هيلارى كلينتون 7 ملايين دولار على التوظيف لديها فى الأشهر الثلاثة الأخيرة من العام الماضى ودفعت 3.7مليون فى بند الضرائب على المرتبات، فيما أنفق السناتور برنارد ساندرز نحو 3 ملايين على أجهزة ومعدات لحملته.

ولفتت الصحيفة إلى أن كلا من كلينتون وبوش أنفق بكثرة على الحملات الانتخابية التقليدية ذات طاقم العمل الضخم والتأجير وتكاليف السفر، فى حين أن ساندرز الذى صعد بشكل مفاجئ وضيق الفارق مع كلينتون، رغم تجميعه نفس الأموال التى جمعتها تقريبا، إلا أنه أنفق أقل من نصف ما دفعته للضرائب ومن ثم ضخ أمواله فى قطاع الإعلانات والقمصان وغيرها من الأشياء التى تخدم الحملة والمصممة بحيث تحمس الناخبين للمسعى الانتخابى.