أعلنت إيران اليوم الإثنين الإفراج عن أكثر من 100 مليار دولار من أرصدتها المجمدة فى أعقاب تطبيق اتفاق فيينا النووى.

وقال المتحدث باسم الحكومة محمد باقر نوبخت - فى تصريحات نقلتها شبكة (إيه بى سى نيوز) الأمريكية - إن "هناك الكثير من الأموال المتراكمة فى بنوك داخل الصين والهند واليابان وكوريا الجنوبية وتركيا منذ تشديد العقوبات الدولية عام 2012 على خلفية برنامج طهران النووي".

وأضاف أنه تم الإفراج - بشكل كامل - عن تلك الأرصدة ويمكننا استخدامها الآن، لافتا إلى أن الجانب الأكبر من تلك الأموال يخص صندوق التنمية الوطني.

وتتوقع إيران حدوث طفرة اقتصادية بعد رفع العقوبات، الأمر الذى يمكنها من الوصول إلى أرصدتها فى جميع أنحاء العالم وبيع البترول الخام بشكل أكثر حرية.

وقال محسن جلال بور رئيس غرفة التجارة الإيرانية فى وقت سابق اليوم "إن رجال الأعمال الإيرانيين على استعداد لفتح خطابات الاعتماد للمعاملات فى الدول الأخرى".