اندلعت النيران وتصاعدت أعمدة الدخان فى ثلاث مدارس ابتدائية فى حى "إيديل" فى مدينة "شرناق" ذات الأغلبية الكردية بجنوب شرقى تركيا على إثر إلقاء أعضاء منظمة حزب العمال الكردستانى قنابل يدوية محلية الصنع عليها، بحسب محطة "خبر تورك" الفضائية الاثنين.

وأضافت المحطة أن أعضاء المنظمة الانفصالية فى الآونة الأخيرة بدأت حملة لإحراق وتخريب المدارس فى بلدات ومدن جنوب شرقى تركيا كخطوة جديدة فى قتالهم مع قوات الأمن بالبلاد، حيث ألقى أعضاء المنظمة قنابل يدوية على مدرسة ابتدائية أثناء توزيع شهادات الفصل الأول من العام الدراسى 2015–2016 فى "دياربكر" وأدى الانفجار لإصابة خمسة من الطلبة.

وتشن تركيا حملة عسكرية ضد مواقع منظمة حزب العمال الكردستانى بعد أن أعلنت الأخيرة فى 11 يوليو الماضى عن إنهاء وقف إطلاق النار المتفق عليه، والذى أعلن عن سريانه فى عام 2013، بدعوة من قائد المنظمة السجين، عبدالله أوجلان، كما تشن الطائرات الحربية التركية حملات جوية ضد مواقع المنظمة فى شمالى العراق.

وتدرج كل من والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبى وتركيا المنظمة على قائمة التنظيمات الإرهابية لديها، وقد تشكلت فى عام 1978 على أسس عرقية تتبع الفكر الماركسى-اللينينى، وبدأت منذ عام 1984 شن عمليات تستهدف قوات الأمن التركية والمواطنين الأتراك.