وفد المعارضة متمسك ببيان الرياض (Getty)

 

لقراءة المادة على الموقع الأصلي: إضغط هنا

جنيف ــ

رجّح مصدر دبلوماسي سابق، يعمل لدى المعارضة السورية، يوم الإثنين، أن تختتم الجولة الأولى من مباحثات جنيف حول سورية يوم الجمعة المقبل، لتعود بعد أسبوع من ذلك التاريخ للدخول إلى الجولة الثانية.

ولفت المصدر، في تصريح خاص لـ””، إلى أن مصير تمديد الجولة الأولى سيعتمد بالدرجة الأولى على لقاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري، ونظيره الروسي سيرغي لافروف، يوم غد في جنيف، مبيناً أنّهم سوف يبحثون بالمقام الأول تحقيق المطالب الإنسانية بالنسبة للمعارضة لإبقائهم أطول مدّة ممكنة في جنيف.

ولم يستبعد المصدر إعطاء الأمم المتحدة وكيري المزيد من الوعود والتضليل بهدف بقاء وفد المعارضة أطول فترة ممكنة، مضيفاً أنّه لا يعتقد أن يكون هناك رفع للحصار أو وقف للقصف الجوي إلا مقابل الحصول عل تنازلات وأهمها ربط الملف الإنساني بوقف إطلاق النار، والذي تعتبره المعارضة يأتي مع بدأ المرحلة الانتقالية كما نص بيان “الرياض”.

كما لفت المصدر، إلى أن “المعارضة ستقابل فريق المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا اليوم الساعة الخامسة بمقر الأمم المتحدة، بينما وفد النظام السوري أجّل موعد لقائه اليوم لأسباب غير معروفة”.

وفي وقتٍ سابق، قال المتحدث الرسمي باسم الهيئة للعليا للتفاوض، سالم المسلط “سنبحث مع فريق المبعوث الدولي فك الحصار ووقف قصف المدنيين و إطلاق سراح الأسرى”، لافتاً إلى أن موقف سفراء مجموعة “دعم سورية” في اللقاء الذي جمع الهيئة معهم، كان “مشجعاً وركز على الشأن الإنساني”.