قال فابيان ندومو محامى عائلة حسناء آيت بولحسن، قريبة عبد الحميد أباعود العقل المدبر لهجمات باريس الدموية، والتى قتلت معه خلال عملية مداهمة الشرطة الفرنسية لشقة كان يتحصن فيها بسان دونى، خلال حديثه لإذاعة "فرانس تى فى إينفو" الفرنسية: "إن حسناء لم تكن مجرمة وقتلت عشوائيا"، حيث رفع دعوى قضائية فى فرنسا بتهمة القتل ضد مجهول.

وقالت الدعوة القضائية التى تقدم بها محامى عائلة حسناء بولحسن، "حسناء بولحسن توفت فى أعقاب عمل إرهابى هز فرنسا، وهى تعتبر ضحية مثل غيرها من الضحايا فهى توفت فى أحداث مطاردة لإرهابيين، ولم تقم بأعمال إرهابية أو متورطة فى قضايا مماثلة، وطالب فى دعوته بالقصاص من المتهمين بقتلها".

وأوضح المحامى فابيان ندومو، أن الضحية حسناء كانت فى العقار بعد غصب ابن عمها عليها عبد الحميد أبا عود، والذى هددها إن لم ترافقه إلى هذا العقار سوف يقتل أسرتها أمامها، وسيصطحبها رغما عنها، بالقوة".