أشار الرئيس الإيراني "حسن روحاني"، إلى أن بلاده لم تخترق التزاماتها بالاتفاق النووي، موضحًا أن واشنطن فرضت كل ما تستطيع فرضه من الضغوط التي بلغت ذروتها إلا أن تأثيراتها ستشهد تضاؤلا من اليوم شيئا فشيئا.

جاء ذلك في تصريحات للرئيس الإيراني خلال اجتماع الحكومة أمس الأربعاء قال فيها: أقول لكم أيها الشعب الإيراني بان طاقة الضغوط قد وصلت إلى نهاية المطاف أي أن أمريكا فرضت كل ما تستطيع فرضه من الضغوط التي بلغت ذروتها إلا أن تأثيرات هذه التهديدات والضغوط ستتضاءل تدريجيا من اليوم فصاعدا.

وتابع روحاني قائلاً: شعبنا يشعر اليوم بهدوء اكبر مما كان عليه قبل 6 أشهر وعام مضى وهو أكثر تفاؤلا بمستقبل البلاد، والجميع متفق على أن المقصر الأساسي هو أمريكا ولا احد يشكك بهذا الأمر في البلاد.

وتطرق الرئيس الإيراني للحديث عن الاتفاق النووي، حيث أكد على أن بلاده  صبرت عاما ولم تخرق الاتفاق النووي، واثبتت أنها تعمل بحكمة ولا احد يمكنه اليوم التشكيك بنهج الشعب والحكومة والدولة.

واختتم روحاني تصريحاته قائلاً: يمكننا العبور من المشاكل في ظل الوحدة والتلاحم ونرغم مناوئينا على الجلوس إلى طاولة المنطق والعدل والتفاوض وان يعترفوا خطأهم وهم بطبيعة الحال قاموا أخيرا بتعديل بعض تصريحاتهم العبثية ولاشك أنهم سيعودون عن طريقهم الخاطئ ويدركون بأنه لم يكن طريق الصواب.

 يُجدر الإشارة إلى أن ترامب منذ توليه الحكم يتبع سياسة البلطجة مع إيران، بدأها بالانسحاب من الاتفاق النووي وبعدها تطرق لفرض عقوبات اقتصادية، إلى أن أرسل حاملة طائرات إلى الخليج لتهديد إيران.