لا تزال أصداء مقتل أحد أيقونات الثورة السورية، عبد الباسط الساروت، تلقي بظلالها على النشطاء الذين أفجعوا بمقتله، بعد سنوات من من اعتزاله لعب الكرة لينحاز إلى جانب الثوار في مدينته حمص.

وقتل حارس مرمى منتخب سوريا للشباب سابقا، عبد الباسط الساروت، أحد أبرز المقاتلين في الثورة السورية، متأثرا بإصابة تعرض لها قبل ثلاثة أيام.

 

 أبرز تصريحات عبد الباسط الساروت خلال حصار حمص (شاهد)

وأعلن الرائد جميل الصالح، القائد العام لـ"جيش العزة"، مقتل الساروت، الذي التحق مؤخرا بجيشه، عقب سنوات أسس خلالها الساروت كتيبة "شهداء البياضة" في حمص، وتنقل بين فصائل عدة.

في الانفوغراف التالي نتعرف على الساروت أكثر: