البعثة الدبلوماسية الروسية تغادر اليمن في ظروف غامضة

غادرت ظهر اليوم البعثة الدبلوماسية الروسية العاصمة صنعاء، دون أن توضح الخارجية الروسية  أسباب مغادرة بعثتها.
وقال مصدر مسئول في مطار صنعاء الدولي، إن طاقم السفارة الروسية  من دبلوماسيين وملحقيين  عسكريين غادروا مطار صنعاء الدولي، على متن طائرة خاصة جاءت ﻹجلائهم.
وأوضح المصدر " في تصريح خاص لـ " مصر العربية " أن البعثة الدبلوماسية الروسية غادرت اليوم الاثنين مطار صنعاء الدولي، بعد وصول طائرة خاصة لنقلهم واجلائهم من العاصمة.
وتشكل البعثة الدبلوماسية الروسية في العاصمة صنعاء والذي لم تغادر صنعاء منذُ سيطرة الحوثيين عليها في 21 سبتمبر خط التواصل مع العالم بعد مغادرة كافة البعثات الدبلوماسية اليمن في العام الماضي.
وخلال الأيام القليلة الماضية كثف الرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح، من زيارتة لمقر السفارة الروسية في صنعاء، لكن تلك الزيارات لم يعرف هدفها  ولم يعرف أسبابها حيث يشيد  صالح، بدور روسيا في الحل السياسي في بلاده.
ويرى مراقبون بأن مغادرة البعثة الدبلوماسية الروسية التي كانت متواجدة في العاصمة صنعاء، يؤكد أن روسيا تخلت عن جماعة الحوثي وسحبت البساط من تحتهم، وأن مغادرة الدبلوماسيين "ضرب آخر مسمار في نعش الجماعة الذي انقلب على شرعية الرئيس المنتخب عبد ربه منصور هادي، أواخر سبتمبر من العام الماضي ".