تراجع نشاط القطاع الصناعي في الصين للشهر السادس على التوالي في يناير/ كانون ثاني الماضي ليصل إلى أدنى معدل له منذ عام 2012.

ففي آخر دراسة مسحية حكومية لقطاع الصناعة، أظهر المؤشر الرسمي لمديري المشتريات في قطاع الصناعة بي إم آي تراجعا إلى 49.4 في الشهر الماضي بالمقارنة بقراءات ديسمبر/كانون الأول وهي 49.7. وكانت توقعات الشهر هي 49.6 بالمئة.

يذكر أنه إذا كان الرقم تحت الـ 50 فإن ذلك يعني إنكماشا في القطاع الصناعي.

"مقلق تماما"
وقال محللون إن الأرقام تؤكد أن الإنكماش في نشاط القطاع الصناعي الصيني استمر إلى 2016.

وقال أنجوس نيكلسون من آي جي ماركتس:" إن ذلك مقلق تماما إذ يظهر أن الحوافز المالية والنقدية في عام 2015 لم تؤد إلا إلى تباطؤ معدل انكماش النشاط الصناعي الصيني."

معدل نمو الاقتصاد الصيني يصل إلى 6.9 بالمئة في 2015 مقارنة بـ 7.3 بالمئة في 2014

وأوضح نيكلسون إن الشهور الثلاثة الأولى للنشاط الصناعي تعتبر الأضعف في الصين بسبب الاضطراب الموسمي الذي يتزامن مع بدء العام الصيني الجديد.

ومضى يقول "والسؤال الكبير هو إلى أي مدى سيستمر هذا الضعف في الربع الثاني. ويبدو أن الصين ستناضل لكي تصل إلى الحد الأدنى للنمو المستهدف لـ 2016 وهو 6.5 بالمئة."

وكان معدل نمو الاقتصاد الصيني قد وصل إلى 6.9 بالمئة في 2015، مقارنة بـ 7.3 بالمئة في العام السابق، ليكون بذلك أقل معدل للنمو يتحقق في الصين في ربع قرن. وقد حددت الصين هدفا رسميا لمعدل النمو وهو "حوالي 7 بالمئة."

ويعتبر تباطؤ الاقتصاد الصيني سببا رئيسيا للقلق بين المستثمرين في أنحاء العالم، حيث يعتبر هذه البلد من القاطرات الرئيسية للإقتصاد العالمي.