Image copyright British Broadcasting Corporation Image caption تمثل ولاية آيوا نقطة انطلاق الانتخابات الأمريكية

يطرح المرشحون لانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة عن الحزبين الجمهوري والديمقراطي برامجهم لسكان ولاية آيوا، حيث يتم أول تصويت في انتخابات اختيار مرشحي الحزبين يوم الأثنين.

وتشير نتائج الاستطلاعات أن رجل الأعمال واسع الثراء دونالد ترامب يتقدم على منافسيه الجمهوريين بمن فيهم تد كروز.

أما السباق بين المرشحين الديمقراطيين فهو أكثر صعوبة إذ يتقارب المرشحون من بعضهم البعض، بحسب الاستطلاعات.

وتتقدم وزيرة الخارجية الأسبق هيلاري كلينتون قليلا على منافسها برني ساندرز وهو سيناتور من ولاية فيرمونت.

وخاطب المرشحون، خلال عطلة نهاية الأسبوع، سكان ولاية آيوا أملا في الحصول على أصوات من لم يحددوا موقفهم بعد.

ويضم معسكر المرشحين الجمهوريين العديد من الأسماء إلا أن أبرزهم هو رجل الأعمال دونالد ترامب الذي يسبق اقرب منافسيه تد كروز حاكم ولاية تكساس بفارق مريح لكنه ليس مضمونا.

Image copyright Getty Images Image caption يتقدم ترامب على منافسه كروز بفارق مريح لكنه غير مضمون

نتائج الاستطلاعات: تشير استطلاعات الرأي قبل التصويت في ولاية آيوا إلى حصول كل من المرشحين الجمهوريين على النتائج التالية:

  • دونالد ترامب 28 في المائة
  • تد كروز 24 في المائة
  • ماركو روبيو 15 في المائة
  • بن كارسون 10 في المائة
  • راند بول 5 في المائة
Image copyright Getty Image caption هيلاري كلينتون تواصل حملتها الانتخابية في آيوا

أما نتائج الاستطلاعات بالنسبة للديمقراطيين في ولاية آيوا فكانت:

  • هيلاري كلينتون 45 في المائة
  • برني ساندرز 42 في المائة
  • مارتن أومالي 3 في المائة

وتمثل الأحوال الجوية عاملا قد يكون مؤثرا في ولاية آيوا، حيث تتوقع هيئة الأرصاد الجوية الوطنية هبوب عاصفة شتوية على الولاية مساء الأثنين.

ويخشى المرشحون أن تعوق العاصفة المصوتين عن الذهاب للإدلاء بأصواتهم في المساء.

وينص القانون في آيوا أن تكون هي الولاية الأولى في التصويت على المرشحين لدخول سباق الرئاسة، قبل كل الولايات او المناطق الأخرى في الولايات المتحدة.

ويتوالى التصويت في الولايات الأخرى خلال الأسابيع المقبلة حتى يتم اختيار مرشح عن كل حزب بحلول الصيف، يتنافسان على الفوز في الانتخابات الرئاسية في نوفمبر.