أعلن المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية، دورى جولد، خلال مؤتمر لسفراء إسرائيل فى الخارج بمقر الوزارة مساء أمس الأحد، أن إسرائيل لن تتخلى أبدا عن هضبة "الجولان" السورية المحتلة، فى أى اتفاق مع سوريا.

ونقلت صحيفة "يسرائيل ها يوم" الإسرائيلية، عن جولد قوله: "إن إسرائيل ليست معنية بالتدخل فى ما يحدث فى سوريا، وأنه رغم أن العالم يؤيد رسميا إعادة سوريا إلى وضعها الموحد، إلا أن هناك تكتلات ترسم صورة جديدة لسوريا عبارة عن دويلات".

وأعلن المسئول الإسرائيلى أيضا خلال المؤتمر أن إسرائيل لن تنسحب إلى حدود عام 1967 مطلقا، قائلا: "هذا لن يحدث، أبو مازن يفضل استراتيجية الجانب الواحد على المفاوضات مع إسرائيل، لقد حاول جون كيرى تحقيق تقدم، بل تم فى 2014 عرض اتفاق اطار، الا أن ابو مازن رفضه"، على حد زعمه.

وأضاف جولد أن الوضع فى الشرق الأوسط لم يعد يتأثر منذ زمن بميزان التهديد فقط، وانما بميزان المصالح المشتركة لعدد من الدول العربية المعتدلة، قائلا: "يمكن التوصل إلى تفاهمات مع تلك الدول، ويجب أن نقرر من يتواجد داخل الخيمة ومن لا"، معتبرا أن إيران أخطر من تنظيم "داعش" الإرهابى بكثير.