أكد بشير مشري، محامي دفاع الجنرال الجزائري المتقاعد، حسين بن حديد، أن غرفة الاتهام لمحكمة الجزائر، رفضت أمس الأربعاء، الاستئناف المقدم في قضية موكله، معربا عن تخوفه من تفاقم وضع الجنرال الصحي بالسجن.

ونقل موقع "كل شيء عن الجزائر" عن المحامي مشري قوله: "أخبرتهم بأنه مريض جدا ويمكن أن يموت في السجن في أي وقت".

وأضاف أن الجنرال ابن حديد ضعيف جدا، ويخضع لإشراف طبي صارم، مؤكدا أنه يتناول الأدوية بشكل منتظم، "ولم يتمكنوا من إعطائه الدواء في السجن لعدم وجود وصفة طبية"، معربا عن تخوفه من إمكانية مفارقته الحياة.

وأكد مشري أن الجنرال ابن حديد ليست لديه أي أسباب للبقاء في السجن "ولا يوجد أي عنصر ملموس لاتهامه".

وقال: "أتحدى النيابة العامة وحتى جميع القضاة لإيجاد جملة واحدة أو حتى كلمة تشكل أساسا لاتهام ابن حديد".

وأضاف محامي الجنرال المتقاعد: "أكرر مرة أخرى أن ابن حديد كتب رسالته المفتوحة من أجل دعم رئيس الأركان وعدم تركه وحده في الأزمة الحالية التي تتطلب المساعدة وإشراك الجميع لما فيه فائدة البلد".

وكان قاضي التحقيق في محكمة سيدي محمد بالجزائر العاصمة، أودع الجنرال المتقاعد حسين بن حديد، الأحد 12 أيار/ مايو الجاري، الحبس المؤقت في سجن الحراش بسبب رسالة مفتوحة وجهها إلى رئيس أركان الجيش الوطني، أحمد قايد صالح، دعاه فيها إلى تعطيل العمل بالدستور الحالي، واتخاذ مواقف سياسية خارج الحل الدستوري.

 

اقرأ أيضا: بسبب رسالة وجهها لقايد صالح.. جنرال جزائري في الحبس المؤقت