استنكرت سارة ليا ويتسن، رئيسة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، في منظمة هيومن رايتس ووتش القصف الذي شنه التحالف بقيادة السعودية على العاصمة اليمنية صنعاء.

وقالت ويتسن في تغريدة على حسابها بموقع تويتر: "البلد الذي يقصف جاره المجاور، ويحولّه لقطع صغيرة، ويجوع الملايين من الناس فيه، يريد المشاركة في استضافة احتفالية كأس العام 2022 في الوقت ذاته".

 

وكانت وسائل إعلام سعودية الخميس، قالت إن قوات التحالف الذي تقوده الرياض في اليمن، نفذت عدة ضربات جوية على العاصمة صنعاء.

وذكرت قناة العربية أن التحالف بدأ ما أسمتها "عملية استهداف نوعية لأهداف عسكرية تابعة للمليشيات الحوثية في صنعاء، تشمل تحييد قدرات الانقلابيين على تنفيذ الأعمال العدائية"، وفق تعبيرها.

 

إقرأ أيضا: غارات مكثفة على صنعاء والحوثي تقول إنها قتلت مدنيين (شاهد)

وأشارت إلى أن الغارات الجوية "طالت مستودعات ومخازن أسلحة ومواقع للانقلابيين بجبل عطان في صنعاء"، فيما نقلت عن التحالف قوله إن "عملية الاستهداف تتوافق مع القانون الدولي، واتخذنا كافة الإجراءات لحماية المدنيين".

في المقابل قالت قناة المسيرة التابعة للحوثيين إن الغارات التي شنها التحالف في صنعاء استهدفت مواقع مدنية.

وقالت القناة إن 6 مواطنين قتلوا وجرح العشرات بينهم أطفال ونساء إثر غارة للتحالف استهدفت حيا سكنيا في تقاطع شارعي الرباط والرقاص بصنعاء، مشيرة إلى أن "فرق الإنقاذ تواصل انتشال الضحايا من تحت الركام وهناك مفقودين".