منذ السنة الماضية يدرب جنود ألمان دون تفويض برلماني جنودا في غرب إفريقيا. وتصدر انتقادات من مندوب الحكومة لشؤون الجيش ومن المعارضة. ويبدو أن الموضوع معقد بعض الشيء.

لايبدو هانس بيتر بارتلس للوهلة الأولى شخصا يفقد توازنه بسرعة. فالرجل البالغ من العمر 56 عاما هو منذ 2014 مندوب الجيش الألماني. وقبل أيام كان هذا السياسي من الحزب الاشتراكي الديمقراطي غاضبا وعبّر عن امتعاضه أمام الرأي العام. ففي مقابلة مع صحيفة "بيلد" الشعبية عبّر عن الخشية من تورط القوات الخاصة للجيش الألماني المرابطة منذ عام في النيجر في عمليات قتالية.

ويشكل الجنود الألمان المرابطون منذ أيار/ مايو من العام الماضي في النيجر في إطار "مهمة غزالة" وحدة من القوات النيجرية الخاصة. وفي هذه الأثناء أنهى 280 جندياً من البلد الإفريقي المرحلة الأولى من التدريب. والمشكلة من وجهة نظر بارتلس تتمثل في أنّ جميع الجنود الآخرين المرابطين في النيجر هم "جزء من تفويض، وفقط القوات الخاصة لم تُرسل من قبل البرلمان الألماني البوندستاغ".

Hans-Peter Bartels Wehrbeauftragter des Deutschen Bundestages (picture-alliance/dpa/R. Jensen)

هانس بيتر بارتلس مندوب البرلمان لشؤون الجيش

نقاش حول الموافقة البرلمانية

ويستشهد بارتلس بما يُسمى قانون المشاركة البرلمانية. وبموجبه يكون أي تدخل مسلح لجنود ألمان في صراع مسلح بحاجة إلى تفويض من البرلمان.

ومن وجهة نظر وزارة الدفاع هذا بالتحديد ما لن يحصل. فإلى جانب المهمة في النيجر هناك ثلاث مهام إضافية مشابهة للجيش الألماني: في تونس حيث يوجد برنامج لقوات خاصة يشمل تكوين الكلاب المدربة. وهناك مهمة إضافية في الأردن تدور حول عمليات الهبوط الجوي ولاسيما جوانب فنية لتجهيزات المظليين. كما يتم تدريب وحدة شريكة أخرى في الكاميرون.

موافقة البرلمان على كل تحليق لجنود ألمان؟

واعتمادا على هذه المهام تركز وزارة الدفاع الألمانية على أن الجنود الألمان ليسوا مقحمين في عمليات قتالية وليس من المتوقع أن يحصل ذلك، وبالتالي ليس هناك حاجة إلى تفويض من البرلمان. لكن توماس فيغولد يرى من زاوية مختلفة القضية بشكل آخر. فهذا الصحفي يهتم منذ أكثر من 25 عاما بموضوعات سياسة الأمن والدفاع والجيش.

وأمام DW عبّر عن الموقف القائل بالقول إن الحكومة الألمانية ووزارة الدفاع تريدان "الحفاظ على أكبر قدر من الصلاحية في اتخاذ القرار". ولا يمكن القول بأن الحكومة الألمانية مجبرة مبدئيا، عند كل مهمة خارجية لجنود ألمان، على الإتيان بموافقة من البرلمان.

Thomas Wiegold, Autorenfoto (Bernhard Ludewig)

الصحفي توماس فيغولد المهتم بسياسة الأمن والدفاع

مساندة لبارتلس من المعارضة

أما المعارضة داخل البرلمان الألماني، فتنظر إلى الأمر بشكل مختلف. فإلى جانب سياسيين من الخضر والحزب الليبرالي حصل مندوب الجيش بارتلس على دعم من سفيم داغديلين. فنائبة رئيسة الكتلة لحزب اليسار انتقدت إرسال جنود ألمان دون موافقة برلمانية، معتبرة إياها "مخالفة للقانون"، وأضافت أنه لا يمكن التفاهم على تنفيذ تدخلات عسكرية في الخارج "في إطار جلسات سرية". وتطالب داغديلين بالتالي الحكومة الألمانية بأن تعرض "فورا على البرلمانيين تفويضا لإرسال قوات خاصة ألمانية للتصويت عليه".

وقلق المنتقدين يستند أيضا إلى الوضع الصعب في النيجر. فهذا البلد الإفريقي يأتي في المرتبة الأخيرة في مؤشر التطور للأمم المتحدة، وبه أكبر نسبة ولادات في العالم، وفترات الجفاف المتكررة تهدد الأمن الغذائي. وحتى طرق الهجرة نحو أوروبا تمر من هناك. فاللاجئون يحاولون عبر النيجر العبور من ليبيا والجزائر للوصول إلى أوروبا. كما أن مجموعات إرهابية تهدد التكافل الاجتماعي للبلد الذي يعدّ سكانه 21 مليون نسمة.

Deutschland Sevim Dagdelen (picture alliance / dpa)

سفيم داغديلين، نائبة رئيس كتلة حزب اليسار في ألمانيا

عنف مستمر في النيجر

وتحصل باستمرار مواجهات عنيفة في هذا البلد، ففي خريف هذه السنة تظاهر مئات الأشخاص ضد وجود وحدات أجنبية في البلاد. وذلك يستهدف أيضا الجنود الألمان. وخبير شؤون الجيش توماس فيغولد لا يرى في هذه المظاهرات ذريعة لطلب الحصول على موافقة ضرورية من البرلمان. وفيما يخص الجانب القانوني يكون قرار الحكومة الألمانية مبنياً على أساس متين، كما يقول فيغولد. لكن السؤال يطرح نفسه: "هل من الذكاء السياسي إرسال جنود إلى مناطق الأزمات هذه دون سند البرلمان؟"، كثير من المراقبين السياسيين في برلين، سيجيبون عن هذا السؤال بوضوح"لا".

دانييل هاينريش/ م.أ.م

  • Bildergalerie - Deutschland in der NATO - 1955 bis heute

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    صادق مجلس الوزراء الألماني على مشاركة الجيش الألماني في الحملة العسكرية الدولية ضد تنظيم داعش في سوريا. وتجنبت المستشارة الألمانية وصف هذه المهمة بأنها مهمة حربية، وسيشارك ما يصل إلى 1200 جندي ألماني في هذه المهام المسندة اليه.

  • Bundeswehr Soldaten in Afghanistan Archiv 2009

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    لا تشمل المهمة العسكرية الألمانية في سوريا عنصر المشاة بل طائرات استطلاع من نوع "تورنادو" وطائرة التزود بالوقود وسفينة حربية لدعم حاملة الطائرات الفرنسية "شارل ديغول" في البحر المتوسط، فضلا عن عمليات استطلاعية عبرالأقمار الصناعية.

  • Deutsch-Französische Brigade Soldaten Deutschland Frankreich

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    دعم القوات الفرنسية في مالي

    وافق البرلمان الألماني على إرسال وحدة عسكرية ألمانية إلى مالي لدعم القوات الفرنسية المتواجدة هناك. وظيفة هذه القوات تركز على مساعدة البلد الواقع في غرب إفريقيا بهدف الاستقرار وتأمين ظروف حياة أفضل لسكانه.

  • EUTM Bundeswehr europäische Trainingsmission Ausbildung Mali Armee

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    مهمتان للقوات الألمانية في مالي

    هناك نحو 170 ضابطا ألمانيا في مالي حيث يقومون بتدريب القوات المالية. كما تقوم طائرات النقل العسكرية الألمانية بنقل مواد إغاثية ترسلها الأمم المتحدة.

  • Bundeswehr in Afghanistan

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    إعادة بناء أفغانستان

    شاركت القوات الألمانية منذ عام 2001 في القوات الدولية المشتركة (ايساف) المكلفة بحماية المدنيين في أفغانستان. وركزت مهمة الجنود الألمان الذين بلغ عددهم نحو 3000 جندي، على دعم عملية إعادة الإعمار وتدريب القوات الأفغانية.

  • Getötete deutsche Soldaten in Afghanistan

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    مهام قاتلة

    منذ عام 2001 لقي 52 جنديا ألمانيا مصرعهم خلال القيام بخدمتهم في أفغانستان. وخارج الأراضي الألمانية قتل منذ عام 1992 ما مجموعه 103 جنديا ألمانيا خلال القيام بمهام مختلفة.

  • Deutsche KFOR-Soldaten im Kosovo

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    حرب كوسوفو

    أطول مهمة للقوات الألمانية كانت في كوسوفو تحت قيادة قوات الناتو المشتركة. وحتى الآن مازال هناك أكثر من 700 جندي يؤدون مهامهم في كوسوفو التي مزقتها الحرب. ومنذ بداية المهمة عام 1999 وحتى اليوم قتل 26 جنديا خلال القيام بخدمتهم.

  • Patriot Abwehrstaffel in Kahramanmaras

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    حماية الحدود التركية

    قامت وحدة صواريخ باترويت الألمانية بحماية الحدود الجنوبية لتركيا بالتعاون مع قوات أميركية وهولندية تحت علم قوات الناتو. راقبت الوحدة الحدود مع سوريا منذ عام 2013. وتم سحب الوحدة المكونة من بطارتين للصواريخ و400 جندي في آب/أغسطس 2015، علما أن تفويض البرلمان الألماني لهذه المهمة سينتهي في نهاية كانون الثاني/يناير 2016.

  • Deutschland Bundesmarine Schnellboot

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    الشرق الأوسط

    تشارك سفن حربية ألمانية ضمن عمليات اليونيفيل في البحر الأبيض المتوسط. أنشأت الأمم المتحدة قوات اليونيفيل لمراقبة الحدود بين إسرائيل ولبنان عام 1978، وتم تمديد مهمة اليونيفيل بعد الحرب بين لبنان وإسرائيل عام 2006.

  • Verdacht auf Korruption bei deutschen Rüstungsfirmen

    مهام الجيش الألماني في الخارج

    فرقاطات ألمانية

    بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 على نيويورك، قرر حلف الناتو إطلاق عملية "اكتف انديافور" في منطقة البحر الأبيض المتوسط. العملية تستهدف مراقبة نشاط الجماعات الإرهابية والمنظمات الإجرامية، وتشارك فيها غواصات وفرقاطات بحرية ألمانية.

    الكاتب: مارتن كوخ / م. أ.م