قالت صحيفة نيويورك تايمز أن منظمة ناشطة أصدرت تقرير، مساء الأحد، يقول أن فيديو تم تسجيله سرا لعدد من محامى القطاع العقارى فى نيويورك يقدمون استشارات بشأن كيفية نقل الأموال المشتبه بهم إلى الولايات المتحدة.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية، الاثنين، أن التقرير هو نتاج تحقيق سرى أجرته منظمة "جلوبال ووتش" عام 2014، وهى منظمة ناشطة غير هادفة للربح، تعمل على فرض قواعد صارمة على علمليات غسيل الأموال. وتضيف أن أحد المحامين، الذين ظهروا فى الفيديو، هو رئيس رابطة المحامين الأمريكية. وقال ستيفان أوستفيلد، المتحدث باسم جلوبال ووتش: "لم يكن من الصعب إيجاد محامين يقترحون علينا سبل لنقل الأموال المشتبه بها إلى داخل الولايات المتحدة".

وأضاف "لقد قمنا بتحقيقنا من خلال عملاء سريين لانها الطريقة الوحيدة التى يمكننا من خلالها اظهار ما يحدث وراء الأبواب المغلقة. والنتائج تتحدث عن نفسها". وتشير الصحيفة إلى أن قطاع العقارات داخل الولايات المتحدة، يقع تحت تدقيق متنامى مع ظهور دلائل على تدفق أموال مشبوهة فى العقارات الفاخرة.

واستشهدت المنظمة فى تقريرها أيضا بتحقيق نشرته صحيفة نيويورك تايمز، العام الماضى، يوثق شراء عدد من المسئولين الأجانب وعائلاتهم عقارات بعدة ملايين الدولارات فى مانهاتن، فضلا عن الاستخدام المتزايد لشركات وهمية فى المعاملات العقارية.

وقال مسئولون فيدراليون، فى الأسابيع الأخيرة الماضية أنهم بدأوا تركيز التحقيقات على المحامين وغيرهم من المهنيين الذين يسهلون عمليات غسيل الأموال. وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية عن مطالبة الشركات العقارية مساعدتها فى الكشف عن وتعقب الأشخاص الذين يستخدمون شركات وهمية لشراء العقارات الفاخرة.