Image copyright AFP Image caption غادر بحاح عدن مع غالبية أعضاء حكومته في اكتوبر الماضي بعد تعرض مقر إقامته في فندق القصر لسلسلة تفجيرات انتحارية

قال مصدر في مكتب رئيس الحكومة اليمنية خالد بحّاح لبي بي سي إن رئيس الحكومة وعددا من الوزراء والمسؤولين الحكوميين عادوا صباح اليوم الاثنين الى مدينة عدن جنوبي اليمن قادمين من العاصمة السعودية الرياض ودولة الإمارات لممارسة مهامهم الحكومية منها بشكل دائم.

وقال المصدر إن رئيس الحكومة سيلتقي بالرئيس عبد ربه منصور هادي الموجود في القصر الرئاسي بمدينة عدن وقيادات ما تعرف بالمقاومة الشعبية والجيش الوطني الموالي للحكومة لتنسيق العمليات القتالية الميدانية ضد الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري الموالية للرئيس الاسبق علي عبد الله صالح خلال الفترة المقبلة.

كما ستعمل الحكومة بحسب المصدر على تنفيذ برنامج وضعته لاستكمال تطبيع الأوضاع الأمنية وإعادة الخدمات العامة الى المنشآت الحكومية في المحافظات الجنوبية التي تم تحريرها من الحوثيين والقوات الموالية لصالح.

وكان رئيس الحكومة اليمنية بحّاح غادر عدن مع غالبية أعضاء حكومته في تشرين الاول / اكتوبر الماضي بعد تعرض مقر إقامته مع أعضاء الحكومة في فندق القصر لسلسلة تفجيرات انتحارية تبنى حساب في تويتر منسوب لتنظيم الدولة الاسلامية المسؤولية عن تلك التفجيرات.

إلا أن مدير أمن عدن حينها العقيد أحمد مساعد قال في تصريح له إن خلايا تابعة للحوثيين وصالح هي المسؤولة عن تلك التفجيرات ولكن تحت مسمى تنظيم الدولة الأسلامية على حد تعبيره.

وتشهد عدن اضطرابات أمنية واسعة بعد تحريرها من الحوثيين في أغسطس آب الماضي كما انتشرت منذ يومين مجموعات مسلحة يعتقد بانتمائها للقاعدة في مدينة الحوطة عاصمة محافظة لحج الجنوبية وسيطرت على عدد من المكاتب الحكومية كما فجرت وفقا للسلطات الأمنية مبنى إدارة أمن المحافظة فجر أمس الأحد.

معونات لتعز

من جانب آخر، أعلن برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة تمكنه أخيرا من نقل شحنة من مواد الإغاثة الطارئة الى بعض المناطق المحاصرة في مدينة تعز اليمنية حيث يعاني السكان هناك ظروفا قاسية وندرة في الغذاء بسبب الحصار الذي يفرضه الحوثيون وألوية الحرس الجمهوري الموالية لعلي عبد الله صالح على المدينة منذ تسعة أشهر بحسب منظمات الإغاثة المحلية.

ووفقا لبيان صادر عن البرنامج العالمي حصلت بي بي سي على نسخة منه "دخلت قافلة مكونة من 12 شاحنة المنطقتين المحاصرتين (القاهرة والمظفر) يوم الخميس الماضي محملة بمواد غذائية تكفي لـ 3000 أسرة لمدة شهر وتشمل الحصص الغذائية العائلية الزيت النباتي والقمح والبقوليات والسكر".

وقال برنامج الغذاء العالمي "إن القافلة تمكنت من دخول هاتين المنطقتين بعد مفاوضات مكثفة مع الحوثيين للسماح لبرنامج الأغذية العالمي بتقديم المساعدات المنقذة للحياة إلى الآلاف من الجوعى الذين يحتاجونها بشدة."

وقال مصدر في مكتب الأمم المتحدة بصنعاء لبي بي سي إن بعثة مشتركة من الأمم المتحدة وصلت الأحد إلى محافظة إب وسط اليمن والتقت هناك بمسؤولين من منظمات الإغاثة الإنسانية التابعة للأمم المتحدة ومنظمات إغاثة محلية لمتابعة عملية وصول المساعدات الإنسانية الى آلاف النازحين الموجودين في المحافظة التي تستضيف العدد الأكبر من النازحين داخل البلاد.