طالب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، السبت، لنة العقوبات في مجلس الأمن الدولي، بضرورة الكشف عن دور بعض الدول الإقليمية التي تدعم عدوان اللواء المتقاعد على العاصمة الليبية طرابلس.

وقال السراج في بيان له، إن أحمد المسماري الناطق باسم قوات حفتر، اعترف الخميس الماضي بأن طائرات أجنبية وصفها بالصديقة قصفت عدة مواقع تابعة لقوات حكومة الوفاق الوطني في ضواحي العاصمة طرابلس.

وأضاف البيان أن المجلس وجه وزارة الخارجية لتقديم خطاب رسمي إلى مجلس الأمن الدولي، بشأن تشكيل لجنة تقصي حقائق أممية لتقف على الانتهاكات، التي قامت بها قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر على مدينة طرابلس، وعدد من المدن الأخرى.

وأوضح السراج أن الانتهاكات التي ارتكبها قوات حفتر تشمل استهداف الأحياء السكنية بالأسلحة الثقيلة والصواريخ، وكان آخرها قصف حي أبوسليم، وقصف المطار المدني بقاعدة معيتيقة الجوية، إضافة لقصف المدارس والمستشفيات الميدانية والأحياء السكنية.

وشدد رئيس المجلس على أن حكومة الوفاق لن تكون رهينة للصراعات والخلافات الإقليمية والدولية وانتظار توافقهم، مؤكدا مضي المجلس في دحر عدوان قوات حفتر حتى ترجع من حيث أتت.

 

 ناطق قوات حفتر: طائرات صديقة قصفت طرابلس (شاهد)