شرف أوغوز – صحيفة صباح – ترجمة وتحرير ترك برس

"تركيا هي أكثر دولة قوية في سلة البيض" هذه الكلمات جاءت في تقرير شركة KPMG التي تقدمه في إطار مشورتها ومقترحاتها بأوضاع العلاقات بين الدول، كما أكد رئيسها فيروه تونتش بتركيا في منشور له جاء بعنوان "نظرة في 2015" بأن العام الماضي جاء على غير ما اشتهت السفن، وركز على التطورات التي حصلت في العلاقات الثنائية بين تركيا وروسيا بقيادة بوتين.

يلعب عامل تسارع التدهور الاقتصادي دورا مهما في أزمة الدول المحيطة بتركيا، وتزيد من وطئه وعمق المشاكل السياسية في المنطقة، ويُتوقع أن يستمر تدهور الأوضاع الاقتصادية كما كان الحال في عام 2015.

وفي خضم كل هذا اختارت تركيا أن تستخدم كرت الإصلاح ضد كل هذه الصدمات والعقبات المتتالية، فغيّرت 25 حقيبة بنيوية وأضافت 1300 استراتيجية في طريق إدارة الأزمة؛ الأمر الذي انعكس بالمردود الإيجابي في معدلات النمو للعام الماضي.

كُنت في مدينة سياتل من أجل اتفاق الشراكة المبرم بين شركة تركيا للطيران وشركة بوينغ لصناعة الطائرات، وشاهدت بأم عيني كيف دعمت تلك المجهودات العظيمة لشركاتنا الوطنية اقتصادنا وأعادته إلى مكانته المرموقة، فشركة بوينغ التي كانت في السابق بحجم قرية وأصبحت اليوم بحجم مدينة منهاتن تعمل جنبا إلى جنب مع شركة تركيا للطيران من أجل تطوير اقتصادهما في طريق الإصلاح الحقيقي الذي تم التخطيط له، وبهذا استطاعت شركة تركيا للطيران تحقيق هدفها برفع معدل النمو لـ20% في هذا العام.

هناك المئات من شركاتنا التي تسعى من أجل زيادة نموها عبر الإجراءات الإصلاحية، ومن أجل أن تظل تركيا هي البيضة القوية والصلبة في سلة البيض يجب أن لا يقتصر الإصلاح على الظواهر بل يجب ان يلمس بصدق حياة الشركات من الداخل.