أعلن رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام أنه سيطلب خلال مؤتمر لندن لمساعدة الشعب السورى دعما ماليا فى حدود 11 مليار دولار من المجتمع الدولى لإنفاقه على التعليم والبنى التحتية، وإيجاد فرص عمل، ودعم الأنشطة الاقتصادية الأخرى باعتبار أن لبنان من كبار الدولة المستضيفة للنازحين السوريين.

وقال سلام - الذى يتوجه غدا الثلاثاء يرافقه وزير التربية والتعليم العالى الياس بوصعب إلى لندن لترؤس وفد لبنان إلى مؤتمر الدول المانحة للشعب السورى الذى يعقد الخميس المقبل - إن "الورقة اللبنانية ستتضمن جداول بالاحتياجات الأساسية والضرورية للاستمرار فى تحمل عبء النازحين".

ولفت رئيس الوزراء اللبنانى - فى تصريح لجريدة اللواء اللبنانية - إلى أن البنك الدولى اعترف فى تقرير له عام 2015 أن العجز كان 5 مليارات دولار، والأرقام إلى تزايد.

وأضاف أنه "سيؤكد فى مؤتمر المانحين أن القول بأن وجود النازحين مؤقت لا يعبر عن حقيقة الوضع، خصوصا أن الوضع فى سوريا لن يحل غدا وأنه حتى لو توصل مؤتمر جنيف إلى حل سياسى فالتطبيق سيحتاج إلى وقت طويل، وهذا يعنى أن لبنان سيبقى مستضيفا هؤلاء لسنوات مقبلة، مع تزايد أعدادهم بالولادة".