قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن “تأكيد انتهاك مقاتلة روسية مجالنا الجوي قبل يومين، لم يتم من طرفنا فحسب، بل من قبل مركز حلف شمال الأطلسي “ناتو” في إسبانيا أيضا”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده الأحد مع نظيره السعودي، عادل الجبير، عقب اجتماعهما في الرياض.

وحول ادعاء وزارة الدفاع الروسية بعدم انتهاك أي من مقاتلاتها الموجودة في سوريا، المجال الجوي لتركيا، أوضح جاويش أوغلو، أن حلف الناتو أكد، أيضا، في بيان له اختراق مقاتلة روسية للمجال الجوي لبلاده.

وأضاف جاويش أوغلو “نحن بدورنا أعربنا عن احتجاجنا حيال الانتهاك، من خلال استدعاء السفير الروسي إلى مقر الوزارة، وأبلغناه بشكل واضح أنهم سيضطرون لتحمل مسؤولية ما سيحصل في حال حدوث اختراق آخر بعد اليوم، لأننا أبلغنا روسيا في وقت سابق عن قواعد الاشتباك الموجودة لدينا”.

وأعرب عن أمله، بأن تكف روسيا عن تصرفات من هذا القبيل، وابداء موقف إيجابي أكثر لأجل تحقيق الاستقرار والانتقال السياسي في سوريا، مشددا على ضرورة “استهداف موسكو للعدو المشترك داعش، بدلًا من المعارضة السورية، والتصرف بمسؤولية أكثر، وقول الحقائق”.

وأوضح، أن “روسيا ليست دولة جارة فقط، بل تعد شريكة مهمة بالنسبة لنا، ونرغب بتطبيع علاقاتنا معها ولكن لا يمكن تحقيق هذا الأمر من خلال طرف واحد، لذلك ينبغي عليها أن تتحرك بنفس النهج”.

من جانبه قال وزير الخارجية السعودي، “ندعم حق تركيا في الدفاع عن أراضيها بالأسلوب الذي تراه مناسبا” وذلك تعليقاً على سؤال حول إسقاط تركيا لطائرة روسية في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وتكرار الانتهاك الروسي للأجواء التركية.

وكانت الخارجية التركية أعلنت أمس السبت، عن انتهاك مقاتلة روسية من طراز -سوخوي 34- الأجواء التركية، في 29 يناير/كانون الثاني الجاري، قرب ولاية غازي عنتاب المتاخمة لمحافظة حلب السورية، حيث استمر الانتهاك لمدة 25 ثانية، رغم تحذيرها لعدة مرات من قِبل الدفاعات الجوية التركية باللغتين الانكليزية والروسية.

المصدر: الأناضول