Image copyright epa Image caption شنت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية سلسلة غارات جوية كثيفة على مواقع للحوثيين وقوات الحرس الجمهوري في العاصمة اليمنية صنعاء والمناطق الريفية المحيطة بها

قالت ما تعرف "بالمقاومة الشعبية" في ريف العاصمة اليمنية صنعاء إن سرية مكونة من 50 جنديا وضابطا من قوات الحرس الجمهوري الموالية للحوثيين وحليفهم الرئيس الاسبق علي عبد الله صالح انضمت السبت الماضي إلى القوات الموالية للحكومة في بلدة نهم شرق صنعاء.

وقالت مصادر عسكرية لبي بي سي إن المنضمين نسقوا مع المقاومة وتم تأمين وصولهم بشكل آمن من معسكر "بيت دهره" التابع للحرس الجمهوري الى المواقع الواقعة تحت سيطرة أنصار الحكومة ويجري حاليا توزيعهم في الوحدات القتالية الموالية للحكومة في جبهة نهم.

وذكرت المصادر العسكرية أن المقاتلين الموالين للحكومة سيطروا خلال معارك اليومين الماضيين على تل وادي الملح وثلاثة جبال استراتيجية في المنطقة من شأنها التعجيل بعملية تحرير العاصمة صنعاء من الحوثيين والقوات الموالية لصالح.

واستمرت المعارك العنيفة في المناطق الفاصلة بين محافظتي الجوف وصعده شمالي البلاد وسط أنباء عن إعلان عدد من مشايخ القبائل تأييدهم للحكومة المعترف بها شرعيا وتخليهم عن الحوثيين.

وفي محافظة البيضاء جنوب شرقي اليمن قال مقاتلون موالون للحكومة إنهم تمكنوا من قتل 15 مسلحا وأسر تسعة آخرين من الحوثيين وقوات الحرس الجمهوري بعد مواجهات عنيفة اندلعت في بلدة الزاهر.

لكن الحوثيين تحدثوا لقناة المسيرة التابعة لهم عن تمكنهم في المقابل من قتل 7 من المقاتلين الموالين للحكومة والسيطرة على كمية كبيرة من الأسلحة كانت كما ذكرت القناة في مخزن تابع لأنصار الحكومة.

وبالتزامن مع تلك المواجهات شنت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية سلسلة غارات جوية كثيفة على مواقع للحوثيين وقوات الحرس الجمهوري في العاصمة اليمنية صنعاء والمناطق الريفية المحيطة بها ومواقع أخرى في محافظات الحدديدة وذمار وإب وتعز ومأرب وحجة وصعده في ظل استمرار الحوثيين بقصف المناطق الحدودية السعودية بمئات القذائف الصاروخية.

وذكرت قناة المسيرة التابعة للحوثيين أن 5 جنود سعوديين قتلوا كما دمرت عدد من الدبابات في ذلك القصف الصاروخي بحسب القناة.