قالت الناشطة الباكستانية مالالا يوسف، الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، إنها تسعى لحث قادة العالم على جمع 1.4 مليار دولار، هذا العام لصالح تعليم الأطفال اللاجئين السوريين.

وأوضحت يوسف، فى تصريحات لوكالة رويترز عبر الهاتف، الأحد، أنها ستطلق دعوتها خلال مؤتمر "دعم سوريا والمنطقة"، المقرر عقده فى لندن نهاية الأسبوع، الذى يهدف لجمع المساعدات المالية لصالح ضحايا الحرب فى سوريا.

ويعيش نحو 700 ألف طفل سورى فى مخيمات للاجئين فى الأردن ولبنان وبلدان أخرى من الشرق الأوسط، غير أن العديد منهم محرمون من التعليم بسبب الظروف المعيشية القاسية، بحسب تقرير أصدره صندوق مالالا، المهتم بشئون التعليم.

واشتهرت الشابة الباكستانية، البالغة 17 عاما، بتنديدها بانتهاك حركة طالبان باكستان لحقوق الفتيات وحرمانهن من التعليم. وقد تعرضت يوسف لمحاولة قتل على يد أحد مسلحى الحركة المتطرفة حيث أصيبت برصاصة فى الرأس داخل حافلة المدرسة عام 2012، وقد ساقت حملة عالمية منذ ذلك الحين دفاعا عن حق الفتيات فى التعليم وحصلت عام 2014 على جائزة نوبل للسلام مناصفة مع الهندى كايلاش ساتيارثى، لتكون أصغر شخص يفوز بالجائزة.