دبابة روسية على مرتفعات الجولان

أدانت الحكومة السورية تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الوقت حان للإعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان "المحتلة"، ووصفتها بانها غير مسؤولة.

وردت الحكومة السورية في بيان لها نشرته وكالة الأنباء السورية الرسمية، أن هذه التصريحات تظهر التحيز الامريكي الأعمى لإسرائيل.

وأضافت أن سوريا مصممة على استعادة الجولان "بكل الوسائل الممكنة".

وقال مصدر في وزارة الخارجية السورية في بيان إن تصريحات ترامب أظهرت عدم احترامه للقوانين الدولية، وإنها لن تغير "حقيقة أن الجولان كانت وستظل أرضا سورية عربية".

وأضاف المصدر " الأمة السورية أكثر تصميماً الآن على تحرير هذا الجزء الغالي من الاراضي السورية بكل الوسائل الممكنة".

وكتب ترامب في تغريدة على موقع التواصل الإجتماعي تويتر "بعد 52 عاما، حان الوقت لاعتراف الولايات المتحدة الكامل بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان التي لها أهمية استراتيجية وأمنية حيوية لدولة إسرائيل والاستقرار الإقليمي".

وقد ردّ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على ترامب على موقع تويتر وشكره "لاعترافه الشجاع بسيادة إسرائيل على الجولان".

وقالت روسيا إن أي تغيير في وضع الجولان يعد انتهاكا لقرارات الأمم المتحدة، وحذرت من أن ذلك قد يؤدي إلى تأجيج نيران الصراع في المنطقة.

وقال المتحدث باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، "من المؤكد أن مثل هذه التصريحات يمكن أن تزعزع استقرار الوضع المتوتر بالفعل في الشرق الأوسط".

وأضاف "إنها مجرد دعوة حتى الآن، ونأمل أن تظل كذلك".

وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، إن الإعلان "يتجاوز القانون الدولي".

وقالت مصر إنها تعتبر مرتفعات الجولان أرضا سورية محتلة، ورفضت دعوة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للإعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الأراضي التي احتلتها في حرب عام 1967.

وأشارت وزارة الخارجية المصرية في بيان نشرته وكالة أنباء الشرق الأوسط، إلى قرار مجلس الأمن الدولي رقم 497 لعام 1981 الذي رفض ضم إسرائيل لمرتفعات الجولان.

وقال البيان إن الوزارة "شددت على أهمية احترام الجميع لقرارات الشرعية الدولية وميثاق الأمم المتحدة فيما يتعلق بعدم جواز الإستيلاء على الأراضي بالقوة".

وأدان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، تصريحات ترامب الداعية إلى الاعتراف بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان.

وقال قاسمي "قرارات ترامب الشخصية والمندفعة ستدفع منطقة الشرق الأوسط نحو أزمات جديدة".

ووصف إسرائيل بأنها "نظام احتلال"، وقال إن تل أبيب "ليست لها سيادة على أي أرض عربية وإسلامية".

وأضاف قاسمي: "يجب إنهاء عدوان واحتلال هذا النظام على الفور".

وأردف أن إيران ستراقب عن كثب جميع التطورات المستقبلية وستتبنى السياسات المناسبة بالتعاون والتشاور مع الحكومة السورية ودول أخرى.

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تحرك الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على مرتفعات الجولان يُدخِل المنطقة في أزمة جديدة.

الحدود الإسرائلية السورية

وانتزعت إسرائيل السيطرة على مرتفعات الجولان خلال حرب عام 1967.

وقد حاولت سوريا استعادتها في حرب عام 1973 ولكن رغم الخسائر الكبيرة في القوات الإسرائيلية إلا إنها تمكنت من صد الهجوم المفاجئ، ووقع البلدان هدنة عام 1974 وتم نشر قوة مراقبة دولية على خط وقف إطلاق النار منذ عام 1974.

وقد أعلنت إسرائيل من جانب واحد ضم الجولان عام 1981 وهي الخطوة التي لم تحظ باعتراف دولي.

وتوجد نحو 30 مستوطنة إسرائيلية في هذه المنطقة ويعيش بها نحو 20 ألف مستوطن. كما يعيش فيها نحو 20 ألف سوري أغلبهم من طائفة الموحدين الدورز.