أوصت موريتانيا ومالى بتفعيل التنسيق الأمنى المشترك بين البلدين وتسهيل الحركة البينية للمواطنين وممتلكاتهم.

وأكد البلدان فى ختام اجتماع دورى ترأسه وزيرا داخلية البلدين فى العاصمة الموريتانية مساء أمس الاحد بتأمين الشريط الحدودى وتعزيز التعاون والتنسيق فى المناطق الحدودية ومواصلة المشاورات لترسيم الحدود .

وأكد وزير الداخلية الموريتانى احمد ولد عبد الله أن القيادة السياسية تولى عناية خاصة لمسألة ترسيم الحدود وتسهيل عبور الأشخاص والممتلكات وتسوية الخلافات والاشكاليات الميدانية لسكان الشريط الحدودى الذى يمتد لأكثر من ألفى كيلومتر.

بدوره أكد عبد الله ادريس مايكا وزير الإدارة الترابية فى الحكومة المالية أن أعمال اللقاء الذى دام أربعة أيام تركزت على أهم الاشكالات المطروحة بين البلدين وخاصة تلك المتعلقة بترسيم الحدود وتسيير حركة المواطنين وممتلكاتهم بينهما.