اتهمت هيلارى كلينتون أمس الأحد خصومها الجمهوريين باستغلال قضية استخدامها عوضا عن البريد الالكترونى الحكومى بريدا الكترونيا خاصا عندما كانت وزيرة للخارجية، وذلك عشية الانتخابات التمهيدية التى تنطلق الاثنين فى ولاية آيوا.

وقالت كلينتون لشبكة "ايه بى سى" التلفزيونية "هذا كثير من الضجيج من أجل لا شىء"، مكررة القول انها لم تكن تعتقد انها ترتكب اى خطأ حين استخدمت فى مراسلاتها الإلكترونية حين ترأست الدبلوماسية الأميركية بين 2009 و2013 بريدا خاصا بدلا من ذلك الذى وضعته وزارة الخارجية فى تصرفها.

وعادت قضية البريد الالكترونى الخاص لهيلارى كلينتون إلى الواجهة الجمعة مع اعلان وزارة الخارجية انه لن يتم نشر سبع مراسلات اجرتها كلينتون عبر بريدها

الخاص ولذلك لاحتوائها على معلومات تم تصنيفها "سرى للغاية".