أعطى الرئيس الفنزويلي "نيكولاس مادورو"، إشارة البدء لمناورات عسكرية ضخمة، تستمر لمدة 5 أيام في ولاية ميراندا، تزامنًا مع تصاعد تهديدات التدخل العسكري.


جاء ذلك خلال كلمة للرئيس الفنزولي في الحفل،  حيث قال: إن الجيش الفنزويلي يدافع منذ 200 عام عن كرامة البلاد، مؤكدًا على أن المناورات ستكون بمثابة تجربة للعمليات السابقة وتقييم لسيناريوهات التهديدات العسكرية المحتملة، مُضيفًا أن ترامب وتهديداته إلى الخارج.

لجدير بالذكر أن فنزويلا تشهد منذ 23 يناير الماضي أزمة سياسية منذ انقلاب خوان غوايدو رئيس البرلمان الفنزويلي، على مادورو وأعلن أحقيته بالرئاسة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة، واعترفت واشنطن بجوايدو رئيسًا انتقاليًا.

في المقابل، أيدت روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية الرئيس الحالي نيكولاس مادورو، الذي أدى في 10 يناير من نفس شهر الانقلاب عليه، اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.