أعلن نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبدالرحمن، الأحد، رفض بلاده القاطع لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، داعيا إلى سيادة الحوار بدلا من العنف والحرب في بلاده، بحسب الصحافة السودانية المحلية.

وأكد عبد الرحمن خلال كلمة ألقاها في فعاليات وملتقيات الحوار، أن الرئاسة السودانية ملتزمة بتنفيذ مخرجات الحوار المجتمعي والسياسي.

وطالب بترجمة مخرجات الحوار إلى سلوك وتبديل العنف اللفظي والجسدي إلى حوار بدلا عن الحرب. وشدد على ضرورة محاربة الجهوية والعصبية القبلية من خلال الحوار، مؤكدا سعي الحكومة لتخفيف المعاناة عن كاهل المواطنين ومعالجة الخلليْن الإداري والاقتصادي. 

وشدد على أهمية الوصول إلى تراض بين كل القوى السياسية؛ لأنها غاية الحوار المجتمعي والسياسي، وجعل ذلك توطئة لتحويله إلى نصوص في الدستور القادم.

ونوه إلى  أن "الحوار جرى بلا تدخلات خارجية، وكانت غايته توحيد الجبهة الداخلية والقبول بالآخر".