اعتبر وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان، الأحد، أنه من "الملح" التوصل سريعا إلى حل سياسي للأزمة الليبية، لتمكين المجتمع الدولي من تقديم مساعدة عسكرية إلى حكومة الوفاق الوطني المقبلة ومنع تنظيم داعش من التمدد في البلاد.

وقال الوزير الفرنسي، في مقابلة تلفزيونية، "لا بد من التوصل إلى تشكيل حكومة وفاق وطني.. هناك عملية سياسية جدية جارية أقرها مجلس الأمن بالاجماع.. اعتقد أن الأمر ملح، وسنقدم الدعم إلى الحكومة الليبية التي ستطلب منا ذلك".

وتابع: "أن داعش يترسخ.. وأنا قلق جدا على ليبيا خصوصا منذ سبتمبر 2014.. أنهم هنا ويتمركزون على نحو 300 كلم من الشواطىء ويتوسعون.. أنهم اليوم على بعد 250 كلم من لامبيدوزا (إيطاليا). وعندما سيتحسن الطقس قد يعبر مقاتلون إلى أوروبا، بعد أن يندسوا في جموع اللاجئين.. أنه خطر كبير".

وقال "لودريان"، أيضا "الكل يدرك خطر نقل النزاع من الشرق لفتح نزاع جديد في ليبيا"، معتبرا أن "الوسيلة الوحيدة لاستئصاله هي الوحدة السياسية لهذا البلد كي يكون لنا محاور".

وكان رئيس بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا مارتن كوبلر، عبر الأربعاء، عن "نفاد صبر" المجتمع الدولي بمواجهة عجز اللاعبين الليبيين الأساسيين عن التوصل لمصالحة، معتبرا أن هذا الأمر يشجع "التوسع العسكري" لمسلحي التنظيم