حذر رئيس البنك المركزى الإيرانى ولى الله سيف من دخول "الأموال القذرة" فى الانتخابات البرلمانية المقبلة المزمع عقدها فبراير المقبل.

والأموال القذرة التى حذر العديد من المسئولين فى إيران من دخولها الحياة السياسية، هى أموال التهريب، والأموال الناتجة عن غسيل أموال تهريب البضائع وأموال المخدرات.

وأعلن رئيس البنك المركزى الإيرانى عن بدء رصد دخول هذه الأموال، مضيفا: البنك يمتلك أنظمة متقدمة لمكافحة غسيل الأموال، وفى حال شاهدنا هذه الأموال سنتصدى لمنع دخولها الانتخابات.

وقالت صيحفة شرق الإيرانية إنه قبل عام حذر وزير الداخلية الإيرانى عبد الرضا رحمانى فضلى، قائلا إن الأوساط السياسية فى بلاده تهددها "الأموال القذرة"، وخصوصا أموال المخدرات، وذكر أن قسما من هذه الأموال يستخدم في السياسة، فمثلا مرشح فى الانتخابات البلدية ينفق 20 مليار ريال (600 ألف دولار)، وعندما يسأل عن مصدرها يقول إن أصدقاءه ساعدوه، المال القذر يستخدم فى كل مكان".