نفى المتحدث باسم قوات التحالف العربي، أحمد عسيري، أن يكون طيران التحالف قد قصف أهدافا محظورة في اليمن، مشيرا إلى أن الحوثيين يلجئون للاحتماء بالمنشآت المدنية، متخذين المدنيين دروعا بشرية.

وقال "عسيري" في مؤتمر صحفي، الأحد، "إن كل الطلعات الجوية مسجلة ويتم الرجوع إليها بعد كل طلعة تنفذها أي طائرة تابعة للتحالف".

 وأضاف، بحسب موقع "روسيا اليوم"، إلى أنه "تم النظر في ادعاءات قصف مستشفى أطباء بلا حدود وتم الكشف أن طائرة قصفت هدفا متحركا بالقرب من المستشفى وهو ما تسبب بهدم جزء منه".

وكشف المتحدث باسم قوات التحالف العربي إلى أن المليشيات الحوثية تتخذ من الأماكن التي يتواجد فيها المدنيون والمنشآت المدنية ملجأ لها.

وأوضح إلى أن التحالف لديه "قواعد تنظم عملية تحديد الأهداف خلال العمليات العسكرية، وعليه لا نستهدف البنية التحتية ولا المناطق السكنية حتى في حال تواجد ميليشيا الحوثى فيها"، على حد تعبيره.

وأضاف "عسيري" أن "لدينا معلومات استخباراتية دقيقة عن بعض تواجد مراكز القيادة والسيطرة وتفكيك الأسلحة ومنشآت تابعة للميليشيات الحوثية تقع وسط مناطق سكنية مدنية، وفي حالة مهاجمتها ستكون هناك أضرار وخسائر كبيرة في المدنيين، ولذلك نتحلى بالصبر، ولا نتعامل مع هذه الأهداف".

وكانت قناة العربية، قالت، الأحد، إن التحالف الذي تقوده السعودية ويقوم بعمليات قصف في اليمن عبر عن أسفه لسقوط ضحايا من المدنيين هناك قائلا إن هذا "أمر غير مقصود".

ونقلت القناة عن التحالف قوله، إنه يحقق في الأمر، وسيعمل على تحسين آلياته في الاستهداف.

وقالت القناة، التي يملكها سعوديون، إن التحالف يأسف للسقوط غير المقصود لضحايا مدنيين في اليمن، وسيشكل لجنة لتقييم هذه الأحداث، وتحسين آليات الاستهداف.