لمحت كتائب القسام الجناح العسكرى لحركة حماس اليوم الأحد، إلى أمكان مبادلة أسرى فلسطينيين لدى إسرائيل بجندى أعلنت الدولة العبرية وفاته خلال الحرب على قطاع غزة فى صيف 2014 ولا يزال مصيره مجهولا.

وخاطب المتحدث باسم كتائب القسام ابو عبيدة الأسرى الفلسطينيين فى السجون الإسرائيلية مؤكداً أن "قضيتكم حاضرة دائما، وأن العدو سيجد نفسه فى نهاية الأمر مرغماً على الخضوع للأمر الواقع".

وأضاف خلال تأبين سبعة من عناصر القسام قتلوا بانهيار نفق فى غزة الثلاثاء أن "المقاومة بفضل الله ثم بفضل بطولات رجال الأنفاق امتلكت من الأوراق التى ستجبر العدو على الإفراج عنكم".

ومنذ الحرب على قطاع غزة بين يوليو أغسطس 2014، تتبنى حماس خطابا ملتبسا حول مصير الجندى الإسرائيلى شاؤول آرون الذى لم تستعد إسرائيل رفاته ومثله الجندى هادار غولدين.

والجمعة، أكد أسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسى لحماس خلال تشييع عناصر القسام السبعة أنه بفضل الانفاق، "نفذ المجاهدون العمليات البطولية وأسروا جنودا، من هذه الانفاق، أسر المجاهدون (الجندى الإسرائيلي) شاؤول ارون، كما فعلت الانفاق فى تحرير الاسرى فى صفقة (جلعاد) شاليط" العام 2011.

والأحد، أكد القيادى فى حماس خليل الحية فى المناسبة نفسها أن "النفق الذى قضى فيه الشهداء السبعة هو ذات النفق الذى أسر من خلاله القسام الجندى شاؤول أرون".

وفى ديسمبر، ناشدت والدة آرون حماس التى تسيطر على قطاع غزة اعطاء مزيد من المعلومات عن ابنها فى وقت سرت معلومات أن اقرباء الجندى تلقوا رسالة منه. لكن أجهزة الأمن الإسرائيلية قالت انها تعتقد ان الرسالة مزورة.

وفى يوليو، أعلنت إسرائيل أن إسرائيليين اثنين آخرين من المدنيين محتجزان فى قطاع غزة.