صنعاء-

تواصلت المعارك المسلحة في الأطراف الشرقية لمحافظة صنعاء، بمحاذاة مأرب شمالي اليمن. وأعلنت المقاومة والقوات الموالية للشرعية السيطرة على مواقع جديدة، بالتزامن مع تواصل غارات “التحالف العربي” في أكثر من محافظة، فيما قتل مدنيون بقصف من الحوثيين والموالين للرئيس المخلوع في مدينة تعز.

وأفادت مصادر في “المقاومة”، أن “قوات الجيش الموالية للشرعية سيطرت، اليوم، على قرى آل الحراملة وآل عامر في وادي آل الضحاك، في منطقة حريب نِهم، التابعة إدارياً لمحافظة صنعاء، وسط استمرار المعارك في منطقة الفرضة”.

وكانت المواجهات في منطقة نِهم، شرقي صنعاء، تصاعدت في اليومين الأخيرين، حيث سيطرت قوات من الجيش والمقاومة على مناطق جبلية تقع في الأطراف الشرقية لصنعاء، حيث المناطق القريبة من مأرب والجوف.

في صنعاء، أعلن الحوثيون مقتل ستة أشخاص وإصابة سبعة آخرين بجراح، جراء غارة جوية استهدفت منزلاً في منطقة بني الحارث شمال العاصمة، وقالوا إن من بين الضحايا نساء وأطفالا، الأمر الذي لم يتسن التأكد منه من مصادر مستقلة.

وفيما لم يكشف الحوثيون تفاصيل عن هوية المنزل المستهدف بالغارة الجوية، ذكرت مصادر محلية لـ”” أن المنزل يعود لقيادي في الجماعة.

في مأرب، نفذت مقاتلات “التحالف العربي”، نحو 12 غارة جوية ضد أهداف مفترضة للحوثيين في منطقة “صرواح” غربي المحافظة، بالتزامن مع معارك متقطعة وقصف مدفعي متبادل بين المقاومة وقوات الجيش الشرعية من جهة، والحوثيين والموالين للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح من جهة أخرى.


قتل ثلاثة من المدنيين بقصف حوثي في تعز

وفي تعز، قُتل ثلاثة من المدنيين، وجُرح ثمانية آخرون، جراء قصف بقذائف “الكاتيوشا” من قبل الحوثيين والموالين للمخلوع استهدف حي “ثعبات” شرق المدينة، وفقاً لما أعلنته مصادر في المقاومة.

من جهتهم، زعم الحوثيون أن مقاتلات التحالف استهدفت بغارتين خزاناً للوقود يتبع محطة “المخا” البخارية، ضمن سلسلة غارات في منطقة “المخا” الساحلية، غرب المحافظة.

في محافظة صعدة، شمالي البلاد، أفادت مصادر حوثية بأن مقاتلات نفذت سلسلة غارات في مديريتي “باقم” و”منبه” الحدوديتين مع السعودية، بالترافق مع تصعيد في المناطق الحدودية منذ أيام.