أدانت الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبى فيديريكا موجيرينى، التفجيرات الثلاثة التى وقعت فى بلدة "السيدة زينب" جنوب العاصمة السورية دمشق، والتى خلفت أكثر من 110 قتلى وعشرات الجرحى.

وقالت موجيرينى فى بيان لها أورده راديو "سوا" اليوم الأحد، إن هذه الهجمات التى تبناها تنظيم "داعش" تهدف إلى اعاقة محاولات اطلاق عملية سياسية.

وأضافت أنه فى الوقت الذى يرتقب العالم بعض الأنباء الايجابية من جنيف، حيث يتوقع أن تبدأ مفاوضات بين المعارضة السورية والنظام، سقط المزيد من الضحايا الأبرياء فى سوريا على يد من يحاولون قتل اى أمل بتحقيق السلام.