قال وزير خارجية السعودية عادل الجبير في مؤتمر صحفي مع نظيره التركي تشاووش أوغلو، الأحد، إن المملكة ستدعم المعارضة السورية سواء بقيت في محادثات السلام في جنيف أم لا.

وأضاف الجبير أن المحادثات يجب أن تركز على نقل السلطة من "بشار الأسد"، ووضع دستور جديد، وإجراء انتخابات، وألا يكون للأسد أي دور في سوريا الجديدة.

وقال إن وفد المعارضة السورية ذهب للتفاوض حول هذه الأمور، وتابع أن بلاده تدعم المعارضة سواء اختارت التفاوض أم لا.

وفيما يتعلق بإسقاط تركيا طائرة روسية كانت تشارك في عمليات في سوريا في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر قال الجبير إن المملكة تدعم حق تركيا في الدفاع عن أراضيها بالطريقة التي تراها مناسبة.

المعارضة السورية لها الحرية في مغادرة المحادثات متى شاءت

بدوره قال وزير خارجية تركيا تشاووش أوغلو، الأحد، إن المعارضة السورية لها الحرية في أن تختار مغادرة محادثات السلام في جنيف ما لم تتحقق مطالبها.

وأضاف أوغلو في مؤتمر صحفي في العاصمة السعودية الرياض "طلبنا من المعارضة أن تطرح شروطها لبدء المفاوضات والاستمرار فيها، ويمكنهم المغادرة في أي وقت إذا لم تنفذ (مطالبهم)".

وشدد على أن بلاده "تدعم المعارضة السورية التي اجتمعت في الرياض بشكل كامل"، وتابع "كل هجوم ضد المعارضة المعتدلة في سوريا لا يقوي نظام الأسد فقط، بل يقوي داعش، ونحن نعرف أن 9% فقط من الضربات الجوية الروسية في سوريا، ضد داعش، و91% ضد المعارضة المعتدلة".

وأكد على أن تركيا تؤمن بأن "الأمن والاستقرار والرفاهية لن تتحقق في سوريا دون أن يذهب بشار الأسد، وهذا ما نراه منذ 5 سنوات، وهذا موقفنا منذ بداية الأزمة السورية".