قالت مسؤولة السياسة الخارجية فى الاتحاد الأوروبى فيدريكا موجيرينى اليوم الأحد إن الهدف من الهجوم الذى نفذه تنظيم الدولة الإسلامية بالقرب من مزار شيعى فى دمشق وراح ضحيته أكثر من 60 شخصا هو تعطيل محادثات السلام السورية فى جنيف.

وأضافت فى بيان "الهجوم الذى وقع قرب ضريح السيدة زينب يهدف بكل وضوح إلى تعطيل المحاولات الرامية لبدء عملية سياسية، وقالت إن وجود أعضاء من المعارضة السورية والحكومة فى جنيف للتفاوض أمر مشجع.