ترك برس
وصل الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" وعقيلته "أمينة أردوغان" اليوم إلى العاصمة التشيلية "سنتياغو، في أول محطة له ضمن إطار جولته الرسمية التي يقوم بها إلى أمريكا اللاتينية.

وكان في استقبال أردوغان في مطار "كومبوستيلا" كلّ من وزير الخارجية التشيلي "هيرالدو مونزو، ومدير المراسم العامة غلوريا دافاريتي، وقائد حامية سنتياغو هوغو رودر يغينز، والسفير التشيلي لدى أنقرة فيرناندو فاليرا، والسفير التركي لدى سنتياغو ناجية كوكتشين، وبعض من مسؤولي السفارة التركية.

وتعد هذه الزيارة التي قام بها أردوغان إلى تشيلي هي الثانية على مستوى رئاسة الجمهورية، بعد الزيارة الأولى التي قام بها رئيس الجمهورية التركي التاسع سليمان ديميرال عام 1995، وتحمل زيارة أردوغان إلى تشييلي أهمية كبيرة وخصوصا أنها توافق الذكرى 90 لإقامة العلاقات الدبلوماسية التركية التسيلية.

ورافق أردوغان في زيارته التي قام بها كلّ من نائب رئيس الوزراء التركي يالتشن أك دوغان، ووزير التكنولوجيا والصناعة فكر اشق، ووزير الطاقة والمصادر الطبيعية براء البيرق، بالإضافة إلى العديد من رجال الأعمال الأتراك.

وتهدف الزيارة إلى مناقشة العلاقات الثنائية بين البلدين، بالإضافة إلى العديد من القضايا السياسية المحلية والإقليمية، والقضايا الاقتصادية، وكما سيقوم أردوغان بالحديث إلى رجال الأعمال التشيليين، في ظل توقعات القيام بتوقيع العديد من اتفاقيات التعاون بين البلدين، وعقد ندوات أعمال مشتركة.

وتجدر الإشارة إلى Hن الجولة ستشمل من 31 كانون الثاني / يناير وحتى 4 فبراير / شباط زيارة كلّ من الدول التالية: تشيلي، وبيرو، والإكوادور، حيث يتوقع أن تساهم المباحثات التي سيجريها أردوغان مع مسؤولي تلك الدول في إحياء العلاقات الاقتصادية بين هذه الدول وأنقرة.