ركزت أخبار فلسطين اليوم، على العديد من التقارير، ومن بين أخبار فلسطين، رفضت إسرائيل المهلة التى حددتها فرنسا للاعتراف بدولة فلسطين فى حال فشل الجهود فى باريس لكسر الجمود بين الأطراف المتنازعة.

وسخر مسئول دبلوماسى إسرائيلى عما إذا كانت فرنسا تعتزم أيضا "الدعوة لعقد مؤتمر دولى مع داعش الذى ارتكب هجمات إرهابية فى باريس!!"، على حد زعمه.

وأوضح مسئولون إسرائيليون أن الاعتراض على المبادرة الفرنسية يأتى من واقع أنه يشكل تهديدا وحافزا للفلسطينيين للوصول إلى طريق مسدود، كى يتمكنوا من تحقيق ما يريدونه دون الحاجة إلى التفاوض والتوصل لحلول وسط، على حد تعبيرهم.

ومن ناحية أخرى، قال مسئولون إسرائيليون أنه إذا قامت فرنسا بتنظيم مؤتمر دولى بالفعل، ستنظر إسرائيل فى مسألة حضور المؤتمر، رغم المنطق "الملتوى"- على حد قولهم -الذى تتبعه فرنسا وقالوا إنه محاولة يائسة من وزير الخارجية الفرنسى لترك بصمته قبل تنحيه.

وزعمت مصادر مقربة من رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو أن الفرنسيين نسقوا مبادرتهم مع زعيم المعارضة الإسرائيلى يتسحاق هرتسوج، الذى زار باريس الأسبوع الماضى واجتمع مع الرئيس الفرنسى فرانسوا أولاند ووزير خارجيته لوران فابيوس، غير أن هرتسوج رفض هذه المزاعم، قائلا "لا صحة لما يتردد وأنكره تماما".

ومن أخبار فلسطين اليوم أيضا، ذكرت صحيفة "يسرائيل هايوم" الإسرائيلية، اليوم الأحد، أن حالة من القلق والخوف تسود سكان المستوطنات المحيطة بقطاع غزة، بسبب سماع أصوات حفر تحت الأرض ليلا، مشيرة إلى أنه برغم تلك الشكاوى فإن الجهاز الأمنى لم يعثر حتى اليوم على دليل يثبت حفر أنفاق تحت السياج الحدودى، تصل من غزة إلى إسرائيل.

وأوضحت الصحيفة العبرية أنه يسود تقدير بأن حماس تحاول ترميم قدراتها الجوفية وإقامة شبكة أنفاق تشبه تلك التى كانت تقوم قبل حرب "الجرف الصامد" عام 2014، بل أكبر منها.