تناولت أخبار العراق اليوم، المعارك الدائرة بين القوات العراقية و"داعش" فى الرمادى، كما ألقت أخبار العراق اليوم الضوء على تقرير حكومى عراقى يشير إلى أن العراق بحاجة إلى 1.56 مليار دولار هذا العام، لتمويل تدابير التصدى لأزمة إنسانية سببتها الحرب على داعش.

تواصل القوات العراقية إحراز تقدم أثناء المعارك مع عناصر تنظيم "داعش" فى الرمادى، مع طرد ما بقى من مسلحين فى المدينة، بعد إعادة سيطرة الجيش على معظم أراضيها نهاية الشهر الماضى.

وبالرغم من النكسات العسكرية البالغة التى تعرض لها التنظيم منذ استيلائه على الموصل، فإنه لا يزال يحكم قبضته على أجزاء واسعة فى شمال وغرب العراق، إلى جانب بعض المناطق فى سوريا.

كشف تقرير حكومى عراقى الأحد 31 يناير، أن العراق بحاجة إلى 1.56 مليار دولار هذا العام، لتمويل تدابير التصدى لأزمة إنسانية سببتها الحرب مع تنظيم داعش.

وذكر التقرير، أن بغداد التى تعانى من نقص السيولة وسط تراجع أسعار النفط وارتفاع الإنفاق العسكرى المرتبط بقتال المتشددين الإسلاميين ستتمكن من تمويل أقل من 43% من الاحتياجات الإنسانية من ميزانيتها.

وأشار التقرير إلى أن مشاركة المجتمع الدولى ضرورية لسد هذا العجز.

وأدى الصراع فى العراق إلى نزوح أكثر من 3.3 ملايين شخص منذ 2014، وذكر التقرير أن الحكومة العراقية خصصت نحو 850 مليون دولار العام الماضى لجهود إيواء النازحين ومساعدتهم على العودة إلى المناطق التى استعادتها القوات الحكومية، لكنها فى نهاية الأمر مولت أقل من 60% من هذه الجهود.