قالت وكالة الشرطة الاوروبية (يوروبول) الاحد ان اكثر من 10 الاف طفل هاجروا بدون رفقة اهلهم فقدوا خلال العامين الماضيين، معربة عن خشيتها من استغلال عصابات تتاجر بالاطفال لاغراض الجنس او العبودية لعدد منهم.

واكد مكتب يوروبول لوكالة فرانس برس الارقام التى نشرتها صحيفة "اوبزرفر" البريطانية، وقال مدير موظفى وكالة يوروبول بريان دونالد للصحيفة ان هذه هى اعداد الاطفال الذين اختفوا من السجلات بعد تسجيلهم لدى سلطات الدول التى وصلوا اليها فى اوروبا.

وقال "نستطيع ان نقول ان عدد هؤلاء الاطفال يزيد على عشرة الاف"، مضيفا ان 5000 اختفوا فى ايطاليا وحدها، واضاف "لا اعتقد انه تم استغلالهم جميعا لاغراض اجرامية، فبعضهم ربما انضموا الى اقارب لهم. نحن لا نعرف اين هم وما يفعلون ومع من هم".

واكد ان هناك ادلة على نشوء "بنية تحتية اجرامية" خلال الاشهر ال18 الماضية لاستغلال تدفق المهاجرين، وقالت صحيفة اوبزرفر ان لدى يوروبول ادلة على وجود علاقات بين عصابات التهريب التى تنقل المهاجرين الى دول الاتحاد الاوروبى وعصابات تجارة البشر التى تستغل المهاجرين لاغراض الجنس والعبودية.