أشارت السلطات البريطانية يوم أمس الجمعة، إلى أنها ستحث مجلس الأمن الدولي على تأييد التوصل إلى هدنة إنسانية في اليمن.


جاء ذلك حسب ما أفادت به "كارين بيرس" المندوبة البريطانية الدائمة لدى الأمم المتحدة، حيث قالت: "سوف أطرح على مجلس الأمن مسودة الاثنين القادم، قرار تتضمن الطلبات الخمسة التي قدمها مارك لوكوك مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، التي تحث إحداها على التوصل لهدنة حول البنية الأساسية والمنشآت التي تعتمد عليها عملية المساعدات واستيراد المواد التجارية".

 

أما بالنسبة لباقي الطلبات الأربع فكانت كالآتي: "حماية إمدادات المواد الغذائية والسلع الأساسية، وزيادة وسرعة ضخ العملة الأجنبية في الاقتصاد من خلال البنك المركزي اليمني، وزيادة التمويل والدعم الإنساني، وانخراط الأطراف المتحاربة في محادثات سلام".

الجدير بالذكر أن هناك توافق دولي حسب الدعوات التي تخرج من عدة بلدان غربية، على إحلال السلام اليمن، بعد حربًا دامت نحو الثلاث سنوات.